أكدوا عدم مطابقته للواقع…. نواب يطالبون بإعادة تقرير وزير البنية التحتية

أكدوا عدم مطابقته للواقع…. نواب يطالبون بإعادة تقرير وزير البنية التحتية

انتقد نواب تشريعي الخرطوم تقرير وزير البنية التحتية واصفين التقرير بالشفوي مطالبين بإعادة النظر في التقرير متسائلين عن أموال صندوق دعم المتأثرين بالفيضانات والسيول مؤكدين أهمية تحويل وحدة طوارئ الخريف إلى مستديمة طول العام مشددين في جلسة مناقشة التقرير على الاستعداد لفصل الخريف العام 2015 صباح أمس، وتنسيق العمل في المصارف الرئيسة والفرعية.
وقال النائب عبد القادر محمد زين دائرة الشجرة: إن تأخر الخريف رحمة بمواطن الولاية، وإعطاء الوزير فرصة لاستكمال تنظيف وفتح المصارف، وقال على الوزير استغلال الوقت لفتح المجاري وتأمينها، مطالباً بعمل معابر (البرابخ) التي تلفت في العام السابق وهي غير صالحة للاستخدام وتعيق سير الماء.
خطاب شفاهي
وأشار النائب طه حميد دائرة كرري الغربية إلى أن الخطاب شفوي، وأهمل المناطق الطرفية للولاية، وقال: لا يوجد مصرف في شرق النيل؛ ما ينذر بحدوث كارثة؛ بغرق مشروع السليت، والدروشاب، والكباشي، والزاكياب، ودردوق، وأم دوم، والعيلفون، وأم ضوءاً بان، موضحاً أن دخول المياه من النوافذ في العام السابق لخطأ تنفيذ السدود، مطالبا بفتح مصارف كبيرة.
طوارئ الخريف
وشدد النائب حمدي سليمان القائمة الحزبية على إعادة تقرير وزير البنية التحتية، ومطابقته مع الواقع، مطالبا بتحويل وحدة طوارئ الخريف إلى مستديمة، تعمل طوال العام؛ لمراقبة الأعمال المنفذة، منتقدا تمركز المعدات وآليات الإنقاذ، وقال تتمركز الآليات في وسط الخرطوم فيما تحتاجها الأطراف، مطالبا بضرورة استنفار اللجان الشعبية، وإعلان الطوارئ، وتنسيق الجهود مع الوزارة.
تدوين بلاغ
فيما كشف النائب مبارك سحور دائرة النصر الجنوبية الغربية تدوين بلاغ ضد إحدى الشركات المنفذة لعمل المصارف، وقال: بعد الانتهاء من تشييد المصرف عملت على استبدال المعبر الخرصاني بالحديدي، مطالبا الوزير بمتابعة عمل الشركات، ومعاقبة المخالفين مع إلزامهم بتنظيف الأنقاض.
تكرار المطالب
وحذر الدرديري باب الله القائمة الحزبية من حدوث فتنة بين المواطنين؛ بسبب عدم وجود مصرف في منطقة اليرموك، وقال: طالبنا على مدى 5 سنوات ماضية، ولم تتم الاستجابة، والمنطقة تغرق في كل عام، قاطعاً بأن مجرى حي النصر لم يتم تطهيره، ولم يرد في التقرير، وقال: أصبح المصرف يهدد المشاة وتسبب في حوادث.
حوادث المرور
وتخوف النائب الفاتح من تكرار مشكلة غرق القرى المهجرة، وقال: لم تتم حمايتها لا عبر السدود ولا فتح مصارف، كاشفاً ارتفاع نسبة الحوادث بسبب المزلقانات، مطالبا بتبديلها بكباري.
فيما نبهت ماريا جوزيف قائمة المرأة إلى الاهتمام بمحطات ضغط الكهرباء العالي مع مراجعة أسلاك الكهرباء.
إلى ذلك أودع وزير المالية وشؤون المستهلك التقرير نصف السنوي، وأعقبه وزير الزراعة والثروة الحيوانية، ووزير التربية والتعليم.

التيار

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *