الأزهر يطالب العاملين فيه بتقديم تبرئة ذمة من انتمائهم للإخوان والجماعات الإرهابية

أصدر الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر، قراراً بضرورة تقديم جميع العاملين بالأزهر ما يثبت تبرؤهم من الكيانات التي تحرض على نظام الحكم وتهدد أمن واستقرار الوطن.

وطالب وكيل الأزهر في منشور أصدره اليوم، العاملين بالأزهر الذين ينتمون أو يشتركون في عضوية أحد الكيانات الخارجة على المسلك الوطني المصري مثل جماعة الإخوان المسلمين، أو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أو جبهة علماء الأزهر، أو رابطة علماء أهل السنة، أو جبهة علماء ضد الانقلاب أو الاتحاد العالمي لعلماء الأزهر، أو غيرها من الكيانات التي لا يعترف بها الأزهر، بضرورة التقدم إلى جهة العمل التي ينتسبون إليها بالأزهر الشريف بما يفيد قطع صلتهم بهذه الكيانات وعدم الإقرار بما تقوم به من التحريض على نظام الحكم وتهديد الأمن والاستقرار، وذلك خلال خمسة عشر يومًا من نشر هذا المنشور وسيعتبر عدم التقدم إلى جهة العمل بما يفيد ذلك إقرارًا وموافقة على مسلك هذه الكيانات.

وأهاب بجميع العاملين بالأزهر عدم إنشاء أية كيانات تحت أي مسمى دون موافقة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، محذرا من الزج باسم الأزهر في كيانات قائمة أو مزمع إنشاؤها بما يخل برسالة الأزهر وتوجهه العام ودوره الوطني التاريخي، وسوف تتخذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد من يخالف هذا، مطالبًا جميع قطاعات الأزهر الشريف وهيئاته المختلفة بتنفيذ ما جاء في هذا المنشور، وتقديم جهة العمل صورة من تبرئة ذمة منتسبيها الذين ينتمون إلى هذه الكيانات إلى مكتب وكيل الأزهر، وعلى الممتنع من المنتمين إلى هذه الكيانات تحمل التبعات.

وأوضح المنشور أن هذا القرار في إطار توجيهات الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، وفي ضوء اتجاه الأزهر الشريف إلى اتخاذ إجراءات حاسمة ضد المنتمين إلى الكيانات التي تستخدم الدين ذريعة لترويج أفكار تحاول من خلالها التحريض على استخدام القوة لإسقاط نظام الحكم القائم في البلاد بدعوى عدم شرعيته والعمل على زعزعة أمن واستقرار البلاد.

صدي البلد

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *