بوادر أزمة في الدقيق والخبز بالخرطوم

كشفت جولة لـ (المصادر) عن بوادر أزمة في الدقيق والخبز، واشتكى عدد من المواطنين وأصحاب المخابز بولاية الخرطوم من وجود بوادر أزمة في الخبز والدقيق، بينما ارجعها أصحاب المخابز الى توقف مطاحن (سيقا) عن الانتاج منذ الخميس الماضي.
وعزا احمد ابراهيم (صاحب مخبز) في تصريح لـ (الجريدة) امس، الأزمة الى عدم توفر دقيق (سيقا) التي كانت توزع بالولاية حوالي (60) الف جوال يومياً مما أضطر اصحاب المخابز الى استبداله بـ (سين)، أو (ويتا) أو (سنجاب الكرفاب).
وأوضح ابراهيم أن عبوة الدقيق زنة (80) جراماً تباع بمبلغ (3) جنيهات، وابان ان تصنيع الخبز من الدقيق المتناول في الوقت الحالي لايتم إلا بخلطه بمواد أخرى، وأشار الى أن استهلاك المخبز الواحد يومياً يبلغ حوالي (35) جوالاً.
وفي السياق قال صاحب مخبز ببري – فضل حجب اسمه- ان حصة سيقا تقلصت الى (25%) بجانب تقلص حصة سين الى (50 %)، وأضاف ان انتاجهم اليومي بلغ (24) جوالاً، واوضح أن الخبز زنة (90) جراماً يباع بمبلغ (3) جنيهات وزنة (70) جراماً بمبلغ جنيه واحد.
ومن جهته اشتكى (الطيب عوض) وهو (صاحب دكان) من استمرار شح الخبز وأرجعها الى عدم توفر الدقيق بالمخابز، ونوه الى ارتفاع سعر الخبز بسبب ذلك، وقال: نشتري (100) قطعة خبز بمبلغ (33) جنيهاً، ونبيعها بمبلغ (35) جنيهاً، وأبدى عدم رضاهم من ذلك لقلة الربح الذي لا يتجاوز جنيهين لكل (100) رغيفة.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *