وزير الصحة يتهم مسؤولين بالمالية بإعاقة التحصيل بأورنيك (15) الالكتروني

أعلنت وزارة الصحة الاتحادية تطبيق سياسات السلامة الدوائية بجميع المؤسسات الصحية في السودان، ووزارات الصحة والاقسام والادارات، وتعهدت بتقييم وتقويم نتائج السياسة الدوائية بالبلاد لتقليل الاخطاء الطبية التي قالت انها لا تنفصل عن الاخطاء الدوائية.
ووجه وزير الصحة الاتحادي بحر ادريس ابوقردة خلال مخاطبته ورشة اجازة سياسات السلامة الدوائية للمستشفيات امس، انتقادات لمسؤولين بوزارة المالية وقال انهم يعيقون تحصيل اورنيك (15) الالكتروني، وشدد على ضرورة اقالة كل من يقف حجر عثرة في طريق سياسة الدولة احقاقاً للمصلحة العامة وانصافاً للمواطن.
وفي السياق كشف تقرير تناولته الورشة عن تسبب الاخطاء الدوائية في وفاة (7) آلاف حالة سنوياً على المستوى العالمي، فيما يعاني (2) من بين كل (100) مريض منوم من الاحداث الضائرة للأدوية مما تسبب في رفع معدل تكلفة المستشفيات بتكلفة (4700) دولار للمريض المنوم و (2،8) ملايين دولار سنوياً لمستشفى تعليمي، ولفت التقرير الى ان الزيادة في التكلفة ترجع للاخطاء الدوائية التي تعمل على زعزعة ثقة المرضى في النظام الصحي والعاملين بالمؤسسات العلاجية.
ومن جهتها شددت ممثل الصحة العالمية بالسودان نعيمة القصير على ضرورة الرصد والمتابعة لمكافحة الادوية المغشوشة، واعلنت تبني الصحة العالمية مبادرة شراكة بينها ووزارة الصحة الاتحادية في مجال السياسة الدوائية، واكدت انها تشكل جهداً متكاملاً لتقييم وترقية ممارسات السلامة الدوائية على مستوى المستشفيات.
وقالت ممثلة الصحة العالمية ان الجهود الحكومية المنفصلة غير كافية لحماية المواطن، ودعت لتفعيل ادوار المنظمات المجتمعية خاصة جمعية حماية المستهلك لدورها الفاعل في الدفاع عن حقوق المواطن.

الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *