محمد عبدالماجد : الما بــــعرف يــــــقول (عـــدس)

·في مثل هذه الظروف – تبقى الحاجة للحكمة والقوة والثبات ..وقد جاء الوقت الذي نمتحن فيه رئيس نادي الهلال
·في فترة صلاح ادريس خسر الهلال في تونس بستة اهداف ..وفي فترته خسرنا امام مازيمبي في مباراة مازال لغزها غايب بخماسية
·يبدو ان المريخاب فشلوا في التسويق لبكري المدينة عن طريق فريقهم – فأرادوا ان يسوقوا له عن طريق الهلال
·يوجعنا الهلال كثيرا عندما يخسر ..ونحزن لذلك كثيرا ..لكن نعرف من خلال هذه الخسائر عظمة الهلال
*********************
·الكبير دوره يظهر الآن ، ففي مثل هذه الظروف تبقى الحاجة للقائد الذي يستطيع ان يلملم الاوراق كلها ويخرج الفريق من هذه الحالة.
·نكتشف الكاردينال الآن ان كان قادرا على تجاوز هذه المحنة ..واخراج الفريق ام لا.
·في مثل هذه الظروف – تبقى الحاجة للحكمة والقوة والثبات ..وقد جاء الوقت الذي نمتحن فيه رئيس نادي الهلال.
·هو كبير امة الهلال في هذا الوقت وهو المسؤول الاول ..لذلك كل الاشياء محسوبة عليه.
·ان فشل الهلال هو المسؤول وان نجح هو المسؤول…نحتاج الى دور الكاردينال الآن.
·حاجة الهلال للكاردينال الآن اكثر من حاجته لامواله.
·ترتيب الاوضاع والدور الانساني ..هو ما نحتاجه من الكاردينال الآن.
·وقفته مع اللاعبين وحثهم على الثبات والاجادة …هو الامر المطلوب من اشرف الكاردينال.
·الانتصارات لا تخرج لنا رئيس قوي …الخسائر هي التى يخرج من متنها الرئيس القوي ..وهي التى نعرف فيها الصالح من الطالح.
·دور رئيس الهلال ليس العودة من الخارج ومشاهدة مباراة للهلال او اقامة دعوة عشاء للاعبين والجهاز الفني في بيت رئيس الهلال قبل المباراة.
·دوره ليس في توزيع صوره في الصحف …ونشر تصريحاته.
·دوره الآن هو المهم …دور يكون فيه مع اللاعبين– بعيدا عن الاضواء ، من اجل ان يعودوا اكثر قوة وتماسكا.
·عشاء اللاعبين او دعوتهم قبل المباراة ليس هذا هو الدور الذي ننتظره من الرئيس – نحتاج لرئيس نادي الهلال في هذا التوقيت وهذه الظروف.
·بيده ان يخرج الفريق من تلك (الحفرة)..وبيده ايضا ان يجعل كل الاشياء تنعكس سلبا.
·تصريح الكاردينال بعد المباراة امس كان تصريحا قويا ..ويحسب له وقد قال رئيس الهلال : (رفض رئيس نادي الهلال التسليم مبكرا بضياع ورقة الترشح من فريقه وقال حظوظهم في الترقي للمرحلة المقبلة من نصف النهائي واضاف : نعم خسرنا معركة ولكننا لم نخسر الحرب ولا زالت حظوظنا قائمة في خطف احدى بطاقات الترشح لنصف نهائي البطولة مطالبا جماهير الهلال بالالتفاف حول نجوم الازرق في المرحلة المقبلة ليحقق ازرق السودان احلام انصاره).
·هذا هو الدور الذي نريده من الكاردينال.
·سوف يتبين لنا الكاردينال الآن ..ان تجاوز المرحلة سوف يضيف المجد لتاريخه في الهلال وسوف نحسب له القدرة على تجاوز الصعاب.
·الهلال قادر على تجاوز هذه المحنة باذن اللـه وتوفيقه ووقفة جماهيره – تعلمنا ان نجد الهلال دائما قويا وثابتا.
·في مثل هذه الظروف يبقى الهلال ويظهر.
·نحن نتعامل مع كورة القدم باعتبارها تقبل الانتصار والخسارة …اذا كانت كورة القدم هى انتصارات فقط ..لما خلقت لنفسها كل هذه الاثارة والمتعة.
·يوجعنا الهلال كثيرا عندما يخسر ..ونحزن لذلك كثيرا ..لكن نعرف من خلال هذه الخسائر عظمة الهلال.
·الذين يبقون (هلالاب) فقط عندما ينتصر الهلال – لا يحتاجهم الهلال وهم اقل قامة منه.
·الهلالاب الخلص يريدهم الهلال الآن ويحتاجهم في هذا الوقت …ان لم يجدهم يجب ان يجردوا من هلاليتهم.
·الوقت ليس وقت للمحاسبة …ان تسب اللاعبين او تنتقدهم بغلظة او ان تلوم المجلس او الجمهور او الاعلام في هذا الوقت لا يعني ذلك سمو (هلاليتك).
·هذه امور تخصم من هلالك.
·الوقت الآن ليس هو وقت (نقد) وهجوم على اللاعبين – طالما نحن مازلنا في ارض المعركة.
·سهل جدا توجيه الانتقادات ولوم الآخرين ومحاسبتهم …ان فعلنا ذلك نضاعف الخسارة ونوسع ماعون الهزيمة.
·مازلنا نبحث عن فرصة تأهل الهلال من المجموعات ، بل مازال الهلال يملك فرصة تصدر مجموعته.
·والدرب مازال طويلا – لن نرجع من منتصفه..سوف نواصل السير وان تضاعفت المهالك والمخاطر.
·وسوف نصل لهدفنا في النهاية ..قادرون على ذلك باذن اللـه وتوفيقه.
·عليه يبقى الوقت هذا وقت للعمل والاستعداد ..لا وقت للانتقاد (المحبط) والهجوم غير المبرر.
·يمكن ان نتوقف عند بعض الاخطاء من اجل تجاوزها وليس من اجل (تحقير) او القضاء على الذين ارتكبوها.
·في مباراة الهلال امام المغرب التطواني كانت هناك ظواهر سلبية ساعدت على ان يخرج المغرب التطواني منتصرا.
·رمي رجل الراية والجهاز الفني لفريق المغرب التطواني بالقارورات سلوك لا يصدر من هلالابي.
·مهما كانت الدوافع او الاخطاء التى وقع فيها الحكم ..لا يقبل ان يرمي الحكم او الجهاز الفني لفريق المغرب التطواني بالقارورات ..هذا امر استقله الفريق المغربي واوقف به مجريات المباراة اكثر من مرة.
·الهجوم على الكاردينال او المناداة بعودة بكري المدينة او التأسف على ايام سادومبا والمطالبة بعودة صلاح ادريس امر مضحك جدا.
·في فترة صلاح ادريس خسر الهلال في تونس بستة اهداف ..وفي فترته خسرنا امام مازيمبي في مباراة مازال لغزها غايب بخماسية ونحن نلعب في استاد الهلال.؟
·في وجود سادومبا خرج الهلال من البطولات الافريقية وكان خروج الهلال بسبب اضاعة سادومبا لضربة ترجيحية.
·اما في عهد بكري المدينة (اللـه لا عادها للهلال) فقد خرج الهلال من كل المنافسات..ولم يصل حتى لهذا المستوى الذي نجد فيه الهلال محتفظا لحظوظه حتى الآن في التأهل بل تصدر المجموعة.
·العام الماضي خرج الهلال مبكرا من مرحلة المجموعات ..ولم ينجح الهلال في تحقيق اي نتيجة ايجابية خارج ارضه رغم وجود (المدينة)..
·اي بكري مدينة هذا الذي تتحدثون عنه.
·يبدو ان المريخاب فشلوا في التسويق لبكري المدينة عن طريق فريقهم – فارادوا ان يسوقوا له عن طريق الهلال.
·قصدوا ان يواري هذا الاندهاش والاعجاب الكبير منهم لبكري المدينة فجنحوا الى ان يغطوا ذلك بحسرة الهلالاب عليه.
·سادومبا مرحلة وانتهت ….نحترم الذين يمثلون الهلال اليوم ..وهم وحدهم الجديرون بتمثيل الهلال والمضي به قدما.
·روما ان خسرت الآن او فقدت بطولة لن تبكي على (ماردونا)..وميسي بعد ان يعتزل لن تبكي عليه برشلونة في الخسائر.
·زمن ماردونا انتهى.
·وكذلك زمن سادومبا.
·احترامنا وتقديرنا يبقى للذين يمثلون الهلال الآن ويلبسون شعاره الآن…فداسي وسيسه ووليد والجزولي.
·هؤلاء هم الذين يمثلوننا الآن – وهم الذين بلغوا بنا مرحلة المجموعات بينما خرج الاهلي المصري والترجي التونسي وغيرهم من كبار القارة.
·اي بكاء للماضي او حنين له ..هو امر لا يعنينا فيه شيء …وهو لا يخرج من هلالي اصيل.
·كل الذين يروجون لذلك او ينادون بتلك (الوشاحات) يفعلون ذلك من وراء اجندة خاصة بهم.
·الهلال بعيد كل البعد عن هذه المرامي الشخصية والاهداف الخاصة.
·صلاح ادريس بعد ان استقال من الهلال ترشح مرتين في انتخابات الهلال ورفضته الجمعية العمومية للهلال.
·لماذا فشل صلاح ادريس في العودة مرة تانية للهلال ..اذا كان قادر على ان يمضي بالهلال بعيدا.
·سادومبا مشى ..وديون صلاح ادريس قاعدة.
·صلاح ادريس الى وقتنا هذا مازال يهدد بديونه ..أيعود بعد هذا؟.
·ولو ترشح صلاح ادريس الآن لما حقق فوزا ولما عاد رئيسا للهلال.
·اقلبوا صفحة صلاح وسادومبا.
·وقد سبق ان اهدى صلاح ادريس طمبل وكلتشي للمريخ.
·………………
·ملحوظة : الهلال باقى.
هوامش
·يمكن لهذه الخسارة ان تبين الناس على حقيقتهم.
·الانتقاد البعيد من الاهداف الخاصة مطلوب ..لكن في حدود الانتقاد الذي يبني ولا يهدم.
·الهلال سوف يتأهل من مرحلة المجموعات.
·الهلال قادر على ذلك.
·سوف نتأهل بي فداسي ونزار والجزولي.
·الهلال امامه مباريات في غاية الاهمية ..عليه الانتباه.
·يجب الانتباه لمباريات الدوري الممتاز.
·مباراة الهلال المقبلة امام هلال كادوقلي في كادوقلي.
·بشه وكاريكا قادرون على تجاوز هذا الاحباط.
·العودة ممكنة.
·والكأس مازال هو هدف الهلال الاول.
·رتبوا اوراقكم ..سوف تعودوا اقوى.
·مجلس الادارة في هذه الايام يجب ان يبقى قريبا من اللاعبين.
·الكاردينال عليه ان يشرف ويتابع كل الملفات.
·التعويض ممكن.
·والعودة قريبة ان شاءاللـه.
·………….
·عاجل : الهلال لا بموت – ولا بمرض كمان.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *