كتاب يجعلك تقلع عن التدخين

كتاب يجعلك تقلع عن التدخين

قبل طلاقهما، كان النجم أشتون كوتشر يدخن 40 سيجارة يومياً، لكنه اضطر إلى الإقلاع عن التدخين نظراً لصحة زوجته السابقة ديمي مور وأطفاله، وكذلك فعل أنطوني هوبكينز الذي كان مدخناً شرهاً هو الآخر. القاسم المشترك بين إقلاع هذين النجمين عن التدخين هو كتاب آلين كار الشهير The Easy Way to Stop Smoking.

استطاع الكتاب إقناع الملايين بالإقلاع عن التدخين والتخلّص من إدمان النيكوتين، حيث يركز على الأسباب التي تجعل المدخنين يستمرون في تلك العادة السيئة رغم معرفتهم بأضرار التدخين وآثاره السلبية، كما أنه يتبع إستراتيجيةً تقوم على تغيير شعور المدخن تجاه السيجارة من اعتبارها متعة، إلى شيء كريه، الأمر الذي يسهّل على المدخنين الابتعاد عنها.

الكتاب الذي تمّ تأليفه سنة 1983 وحقق مبيعات تجاوزت الـ13 مليون نسخة في أكثر من 57 بلداً حول العالم وبأكثر من 38 لغة، عاد لدائرة الضوء مجدداً مع حديث كثير من المشاهير حول كونه منقذهم في الإقلاع عن التدخين.

تعتمد فكرة الكتاب على إزالة الخوف والشك من عقل المدخنين إذ يعتبرون دائماً أنهم يحصلون على الدعم من تدخين السيجارة، لكن الحقيقة أنهم بتدخين سيجارة جديدة يقاومون أعراض انسحاب آخر سيجارة، والتي بالتالي تخلق أعراضاً جديدة، وهذه الدائرة المغلقة تحدث مع كل سيجارة.

كما يعتمد تكنيك الكتاب على إزالة فكرة الصدمة عند الامتناع عن التدخين، فلن تشعر بأي صدمة ولن يتطلب منك الأمر قوة إرادة ولكن فقط نية صادقة للتوقف عن التدخين.

ويؤكد مؤلف الكتاب أن الخوف من “التخلي” هو ما يسبب استمرار المدخنين في تدخين السجائر، لذلك فهو يركز على إزالة هذا الوهم من خلال صور بسيطة، وروايات شيقة يتم تنفيذها فورياً عند قراءتها، فيطلب منك مثلاً أن تتخذ موقفاً إيجابياً ما، أو تشاهد صورة، وكلها أمور تقوي من قدرتك على عدم الصدمة عند التوقف عن التدخين، بحيث تتوقف بالفعل عن التدخين عند الانتهاء من قراءة الكتاب.

وأهم النقاط التي يركز المؤلف عليها في التغلب على السجائر هي أفكار تتعلق بالتدخين، مثل أنه عادة، أو كيفية إبعاد الشعور بالملل بعد التوقف عن التدخين.

ويوضح آلين للمدخن أنه يقنع نفسه بأنه يستمتع بالتدخين، ليبين له خطأ ذلك وأن كل تلك الأفكار مجرد وهم عقلي ليس إلا، ومن خلال طرق نفسية نجحت مع الكثيرين ومعه شخصياً بعد أن كان يدخن 100 سيجارة في اليوم.

آلين في كتابة لا يفرق بين من يدخن كثيراً أو قليلاً، فهو يركز على هدم فكرة الاستمتاع بالتدخين من أساسها، ونزع الخوف من التخلي عن السيجارة، فهو يعتبر أن التخلي عن عبودية التدخين هو الهدف، والأساس هو هدم وهم حاجة الجسد للنيكوتين أو أن المدخن سيعاني ويضحي إذا أقلع عن التدخين.

يؤكد آلين أن كل هذه أوهام خلقتها شركات التبغ لخلق صورة اجتماعية زائفة للترويج لمنتجاتها، وأن الجسد لا يعاني فعلياً من انسحاب النيكوتين، لكنها أعراض نفسية تتمثل في الشعور بالخواء، وعدم الثقة بالنفس والتي يمكن التغلب عليها بطريقة بسيطة عن طريق الدعم النفسي بالكلام والصور في كتابة الصغير المكون من 142 صفحة، والذي لن تستغرق يوماً في قراءته.

MBC.NET

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *