بالصور: قصة الرجل الذي قهر السرطان ونجا من قنبلتين نوويتين

بالصور: قصة الرجل الذي قهر السرطان ونجا من قنبلتين نوويتين

كانت للموت الذي يدرك الإنسان، حتى ولو تحصّن في البروج المشيّدة، حكاية غريبة مع “قاهر للقنابل الذرية” نجا من تفجيرين نوويين تعرضت لهما مدينتان كان فيهما باليابان أثناء الحرب العالمية الثانية، وتذكره الإعلام الدولي منذ مرت أمس الأحد 70 سنة على أسبوع كان من الأسوأ على بلاد العيون المستطيلة وسكانها، ففيه قتلت قنبلتان ذريتان ألقتهما الولايات المتحدة على هيروشيما وناغازاكي 210 آلاف، فوراً ولاحقاً بالإشعاعات، ولم يكن هو منهم، بل قهر بعدها أخطر إرهابي بالعالم، وهو السرطان.

يكتبون بمعظم اللغات عن تسوتومو ياماغوتشي، المولود بأوائل 1916 في ناغازاكي، أنه كان يعمل فيها بثلاثينات القرن الماضي مهندساً في قسم تصميم ناقلات للنفط كانت تصنعها شركة “ميتسوبيشي للصناعات البحرية” التي كلفته صيف 1945 بالسفر إلى هيروشيما بمهمة عمل، وهناك في الثامنة والربع صباح 6 أغسطس ذلك العام حدث ما احتل ذاكرته طوال حياته، وتلخصه “العربية.نت” مما قاله هو نفسه حين اعترفت الحكومة اليابانية رسمياً في 2009 بأنه الناجي الوحيد من قنبلتين نوويتين.

روى أنه كان يسير في الشارع حين سمع هدير طائرة تعبر الأجواء، فنظر ورأى “بي-29” تسقط مظلتين “ونظرت إليهما تهويان، وبعدها بثوانٍ شعّ في عينيّ وميض غطى المشهد كله أمامي، ثم شعرت بحرارة نارية في جسدي، وشعرت كأن طبلتي أذنيّ تتمزقان”، وفق تعبيره عن قنبلة انفجرت بقوة 15 ألف طن من مادة TNT على ارتفاع 600 متر في الجو وقريبة منه 3 كيلومترات.

صورة له في العام الذي نجا فيه من قنبلتي هيروشيما وناغازاكي النوويتين
صورة له في العام الذي نجا فيه من قنبلتي هيروشيما وناغازاكي النوويتين

وحين كان يروي ما حدث في هيروشيما انفجرت الثانية

كانت الطائرة التي ألقتها من طراز Boeing B-29 Superfortress بأربعة محركات، وسماها الأميركيون Enola Gay على اسم والدة من كان يقودها، وهو الطيار بول تيبيتس، الراحل في 2007 بعمر 92 سنة، وأول من ألقى قنبلة نووية على بني البشر في الكرة الأرضية، إلا أنها لم تقتل تسوتومو الذي عاد في اليوم التالي مذعوراً إلى ناغازاكي، وفيها علم بأن ما برق في عينيه بهيروشيما ليس إلا قنبلة احتوت على 60 كيلوغراماً من “اليورانيوم 235” المعروفة نواته بشراهتها الكبيرة لامتصاص النيوترونات، بحيث تنقسم باصطدامها فيها، مولدة بالانشطار طاقة هائلة.

وارتاح تسوتومو بناغازاكي يومين في بيته يروي لزوجته وأم أولاده الثلاثة ما لم تصدقه، وحين عاد في اليوم الثالث إلى العمل وجلس يصف لزملائه تجربته مع ما كاد يقضي عليه، دوّى انفجار هائل اهتزت له المدينة التي غطاها الوميض صباح 9 أغسطس، وسريعاً كان أول الشاعرين بأنها نووية كالتي قتلت 80 ألف هيروشيمي بدقائق، وبدقائق قتلت الثانية 73 ألفا من سكان ناغازاكي، لذلك رفعت اليابان الراية البيضاء بعد 6 أيام واستسلمت للحلفاء، مهزومة في حرب عالمية ثانية كانت ستقتل الملايين لو استمرت.

عن النووية الثانية يروي ياماغوتشي أنه ظنها الأولى وقد وصلت إليه آثارها بعد 3 أيام في ناغازاكي، ونسمعه يروي عنها الكثير في 2009 لمراسل وكالة ABC الأسترالية في الفيديو الذي تعرضه “العربية.نت” الآن، بعد أن أكدت اليابان ذلك العام أنه الوحيد الذي ثبت أنه كان في المدينتين حين استهدفهما الغضب النووي الأميركي في أسوأ أسبوع ياباني بالقرن العشرين.

قوة 21 ألف طن “تي أن تي” وحرارة 3900 درجة

ومع أنه نجا من التفجيرين وقهر أخطر مرض، وأيضاً نجت زوجته وأولاده من القنبلة الثانية بناغازاكي، إلا أن الحياة لم تكن نزهة ممتعة مع تسوتومو، ففي سيرته التي راجعتها “العربية.نت” أن المضاعفات المتنوعة والتحرقات في جلده ظلت تعلّ فيه نفسياً وجسدياً ولم تلتئم، إلى درجة أنه فقد السمع من أذنه اليسرى فيما بعد، وتهالك جهاز المناعة لديه، فأُصيب بسرطان الدم الذي عالجه وقهره وشفي منه تماماً، لكن المرض نفسه نال في 2005 من ثاني أبنائه وقتله.

ضريحه في المكان الذي انفجرت في أجوائه القنبلة الثانية، وقضت بدقائق على 73 ألف قتيل
ضريحه في المكان الذي انفجرت في أجوائه القنبلة الثانية، وقضت بدقائق على 73 ألف قتيل

وظل ياماغوتشي يتألم أكثر كلما علم بتزايد قتلى القنبلتين مع مرور الزمن، ممن بلغوا 140 ألفاً بقنبلة هيروشيما ونصفهم بالقنبلة الثانية التي كانت تحتوي على 6.4 كيلوغرام من “بلوتونيوم 239” أحدث انشطاره على ارتفاع 469 متراً بالجو قوة تعادل 21 ألف طن من مادة TNT مع حرارة وصلت إلى 3900 درجة مؤية، وهي القنبلة التي سماها الأميركيون “الرجل البدين” وألقاها من طائرة B-29 Bockscar الميجور تشارلز دبليو سويني، الراحل في 2004 بعمر 84 سنة.

ولأن مضاعفات القنبلتين بقيت فيه، ومعظمها من إشعاعات متنوعة قتلت آلاف اليابانيين مع الزمن، فقد عاد إليه السرطان ثانية، لا في الدم كما كان، بل في المعدة وهو الأسوأ، فدخل في صراع مع المرض من الأمرّ، ولم يقو عليه، فغاب في 2010 عن دنيا ترك فيها الكثير من نشاط بذله لتحقيق حلم بعالم خال من أخطر سلاح، مع كتب ألفها ومحاضرات ألقاها في مقرات دولية كالأمم المتحدة، ودعوة شهيرة لباراك أوباما قبل وفاته بأشهر، يتمنى عليه أن تنشط أميركا أكثر لنزع السلاح النووي من العالم.

 

العربية

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *