جعفر عباس : لوردات تنابلة

جعفر عباس : لوردات تنابلة

بسبب الأمية السياسية، الناتجة عن التهميش، فإن الكثير من المواطنين العرب لا يعرفون كيف تعمل الأنظمة الديمقراطية، وبوصفي خبيراً أجنبياً (اكتسبت هذا اللقب بعد أن توسلت لي الحكومة البريطانية كي اعمل في تلفزيون بي بي سي عام 1994، وجبرت خاطرها وعملت في بي بي سي، وبما أنني كنت أجنبيا في بريطانيا فقد كان من حقي أن أحمل لقب خبير، وهذا أمر يستغرب له العرب الذين يحسبون أن الخبير يا أبيض يا بلاش).
المهم أنني كخبير أجنبي، وعلما بأنني في هذه اللحظة أقيم في لندن، في فندق يطل على ركن الخطباء (سبيكرز كورنر) في حديقة هايدبارك ليتسنى لي ممارسة حرية شتم اللي في بالي من دون خوف من الملاحقة، فإن واجبي يحتم علي أن أشرح للعرب الآلية التي تعمل بها الحكومات المنتخبة: هناك في معظم الأحوال غرفتان للبرلمان إحداهما غرفة جلوس (مجلس النواب) ويتم فيها مناقشة كل مشروع قانون واقتراح، وتقييم أداء الحكومة وشرشحة الوزراء، وهناك غرفة نوم يجلس بداخلها عواجيز السياسة ليعرقلوا عمل برلمان غرفة الجلوس، وتكون العرقلة غير متعمدة.
وغرفة النوم البرلمانية قد يكون اسمها مجلس الشيوخ أو مجلس اللوردات كما هو الحال في بريطانيا، ومجلس اللوردات هذا يتألف بصورة أساسية من عدد من التنابلة الذين يشاركون في الجلسات للاستمتاع بالنوم، وهناك لورد بريطاني قضى في هذا المجلس 33 سنة من دون أن يفتح فمه ولو مرة واحدة خلال الجلسات.
ولدينا في السودان قيادات طائفية متنفذة يعتقد العوام والانتهازيون من النخبة المتعلمة أنهم يشعّون بركة، وأن لمسة أو نظرة منهم تشفي العليل والغليل، أما إذا تواضعوا وتفلوا -أي بصقوا- عليك فإن ذلك يحصنك ضد الأمراض الجلدية والتناسلية!! وكانت هناك سيدة مصرية تقيم في العاصمة السودانية لأنها متزوجة بسوداني، وكان البعل مقرباً إلى أحد هؤلاء «الأسياد»، وبعد أن ترملت السيدة المصرية تعرض ابنها للاعتقال، لاختلاسه مبلغاً من المال، فلجأت إلى السيد السند والقطب الأحد راجية منه التدخل لإطلاق سراح ابنها الحرامي وإسقاط التهمة عنه، وكان «سيدي» جالساً وحوله أتباعه المترهلين، فأراد أن يضحك على عقلها أو كما يقول المصريون «يأكل بعقلها حلاوة» فاستمع إلى طلبها ثم رفع يده قائلاً: الفاتحة.. ولكنها عاجلته بقولها: لا يا سيدي.. التلفون! يعني ارفع سماعة التلفون وتحدث مع ذوي الشأن في أمر الإفراج عن ولدي! فضحك «سيدي» -ربما لأنه كان يدرك أنه مستهبل- وأجرى اتصالات هاتفية ووعدها خيراً، فانشرح صدر الأم الحزينة وقالت له بكل حسن نية: والنبي يا سيدي لو طلع ابني من المشكلة دي لأدبح سبع خرفان وأبحبحك أنت والتنابلة بتوعك دول (مشيرة إلى من كانوا يجلسون حوله)!
خلال الأسبوع الماضي جاء الدور على مجلس اللوردات البريطاني لمناقشة قانون يتعلق بالأجنة، وما باتت تخضع له من تلاعب باسم البحث العلمي، ووقف اللورد هَنت أمام المجلس ليقول كلاماً علمياً مركزاً يشرح به أبعاد المسألة، وكان على القس ريتشارد هاريس أسقف أوكسفورد أن يُعقب على كلام هنت، وجاء دوره فتلفت اللوردات باحثين عنه وفوجئوا بأنه نائم نوم العوافي، ولم يكن من اللائق إيقاظ رجل في مكانته لمناقشة موضوع تافه، بل واكتشف الصحفيون أن أكثر من ثلثي أعضاء المجلس كانوا نائمين، ولا يعود ذلك فقط إلى أن اللورد هنت كان متحدثا مملا، ولكن لكون التنابلة اعتادوا على النوم في الكراسي للدفاع عن حقوقهم المتوارثة، ويقال إنه في خلال جلسة لمجلس اللوردات هذا كان هناك متحدث سخيف جهوري الصوت يقطع النوم على التنابلة بصياحه وانفعالاته، فقام لورد نزق من الصفوف الخلفية بإلقاء زجاجة في اتجاه المتحدث، ولكن الزجاجة أخطأته وضربت لورداً عجوزاً على رأسه فسقط أرضاً ثم صاح: اضربني مرة أخرى لأنني ما زلت أسمعه!
[email protected]

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *