برلمانيون يحذرون من انتشار بائعات الخمور بالعاصمة

برلمانيون يحذرون من انتشار بائعات الخمور بالعاصمة

حذر نواب بتشريعي الخرطوم من انتشار ظاهرة شريحة النساء بائعات الخمور البلدية في الولاية، ووصفوها بالمهدد الأمني والصحي على الولاية، واتهموا وزارة التنمية الاجتماعية بالتقصير في الاهتمام بهذه الشريحة، ففيما وصفوا حالات الطلاق في الولاية بالظواهر الاجتماعية السالبة وتغول على المجتمع، طالبوا الوزارة بتبني مبادرة «لا للطلاق»، وفي الأثناء طالبوا بإدخال أئمة المساجد في الدعم الاجتماعي، وأكدوا أن المرتب الذي يتقاضونه بسيط بواقع «58» جنيهاً للإمام و«36» جنيهاً للمؤذن، وطالبوا بتوزيع لابتوبات على طلاب الخلاوى بدلاً عن توزيعها للعمال في الوزارة.

وشدد النواب في تداولهم لتقرير وزارة التنمية الاجتماعية بالمجلس امس، على ضروة إعادة النظر في اللجان القاعدية للزكاة ومراجعتها.وقالوا تعطي الفقراء دعماً شهرياً «150» جنيهاً «الزول لو عاش عليها بموت من الجوع »، وأكدوا أن تصنيفها للمستحقين غير سليم، ففيما طالبوا بسن تشريعات لحل قضية الخريجين في الولاية، أكدوا أن بحلها تحل جميع مشاكل الأسر، ووجه النائب أحمد عبدالله انتقادات لاذعة للوزارة، وقال إنها رحلت «15» ألف جنوبي الى معسكرات في جبل أولياء مفتقرة لأبسط الخدمات. وتابع «الجنوبيون عملوا لينا مشاكل أمنية ومظاهر سالبة دخيلة وغريبة على مجتمعنا»

الانتباهة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *