صلاح قوش : سأموت بأسرار الدولة والطمبور في العمق البعيد وأختار منه (غناء النصري)

أحلى الأيام في حياتي يوم التوقيع على نيفاشا وانفصال الجنوب يوم حزين ولا أنسي يوم غزو أم درمان..

قبل فترة سمعنا تطورات مقتل طالب تابع للمؤتمر الوطني ، تطورت النقاشات لأزمة متعددة الجوانب وكان طلاب دارفور جزءاً من الأزمة؟
أولاً من الخطأ إطلاق أسماء تجمعها عرقية مثل (طلاب دارفور) ونسيجنا الاجتماعي العام لا يقبل هذه التسميات وطلاب دارفور هم جزء أصيل من الشعب السوداني وهناك من يلبسون للقضايا العادلة أزياء ظالمة لها وهذه مشكلة تخطيط.

شهدنا أزمة صعبة؟
أنا أقبل أن يكون الصراع بين أبناء دارفور من مختلف الكيانات السياسية ضد بعضهم لاختلاف طرق النظر لمشكلاتهم، ويبدو هناك من يروج الحكايات العرقية وليس هناك حكومة عاقلة تصارع بإثنياتها ولا يوجد عاقل يراهن على صراع اثني ينال مكاسب سياسية محدودة ومن يفعل ذلك كتب عليه الفشل والموت.

عندما تم فتح مكتب للاستعلامات وإمكانية تقديم شكوى من مواطن عادي ضد المخابرات، ما نوع تلك الحصيلة في الثقافة الجديدة؟
استقبلنا شكاوى كثيرة وانتصر مبدأ الشفافية وقدمنا أفراداً من المخابرات وتمت محاكمتهم فوراً، مثلاً واحد طالب زول قروش وعنده شقيقه في الأمن يقدم تقرير مفبركاً للقبض على ذلك الشخص، وحتى الآن سجن كوبر مليان من تلك التجاوزات.

أن نائب الدائرة 5 مروي؟
لدينا رؤية متكاملة وستدهش كل السودان (مروي 2020) قائمة على الجمعيات الإنتاجية وأساسها الزراعة والإنتاج الحيواني.

كيف كنتم تراقبون الصحف (في حالة الرقابة القبلية)؟
من يتم تعيينهم تكون لهم صلة بالصحافة و الإعلام ما يجعل تقديرات شخص مختلفة عن تقديرات شخص آخر وهناك من يخطئ ومن يصيب.

ما هي معايير توقيف الصحيفة بواسطة ضابط أمن عند منتصف الليل في المطبعة؟
القرار لا يمكن تأجيله وأحياناً يكون اتخاذه حتمياً وضرورياً وليس كل شئ يلقن لذلك الضابط ولديه تصوراته التي يتخذ من خلالها ذلك القرار.

لأي درجة بلغ إيمانك بالديمقراطية؟
الديمقراطية يضرها من ينقلها بكل حيثياتها الغربية وهناك فروق نوعية حاسمة في مسألة الديمقراطية فلدى المجتمع الغربي فكرة متماسكة جوهرها (الفرد) بينما نحن نعتمد على فكرة مختلفة جوهرها (الجماعة) وإذا أكملنا تماهي الفكرة سنجد الأعاجيب المتكاثرة من تلك الفرضيات المختلفة جداً.

نرجع لمروي 2020؟
قصة مروي 2020 أنني لا أقوم بها بل الناس هم الذين ينجزون تلك المهمة وهذه هي المفارقة و(صناعة الفرق)

كيف (شرح مبسط)؟
سيتحول المواطن لمنتج ينتج حتى لون حريته وأفكاره السياسية ومناهجه وسيكونون أناساً قادرين وفاعلين وليسوا تابعين وسيحاربون الفقر (بضراعاتهم) ولن ينتظروا إعانات الحكومة وسنقوم بتغيير الفهم بعيداً عن الورق والطلبات للإنتاج ولن أقوم بحل أي قضية تخص أفراداً وهذا مهم جداً في (مروي 2020).

ولكنك محكوم برؤية الحزب الحاكم في (مروي 2020)؟
(مافي أي تناقض) نحن فعلنا النظام الأساسي للحزب وأحضرنا لمكان العمل الصحيح وممكن بهذا النهج أن تجد الختمي والشيوعي والحواتي والمثقف والمفكر السياسي ينفذون أفكاراً متشابهة حينما يكون العمل في الجمعيات الإنتاجية فكرة اقتصادية لصياغة بقية الرؤى.

ولكن الحرس القديم لديه كلام في هذه الحالة؟
يجب أن يفتحوا صدورهم للشباب الواثب والطموح وأن لا يقتلوا الأفكار الوطنية لدى الجماهير لمجرد هواجس وأوهام.

هل قبل أهل مروي بالتحدي؟
وجدتهم قد سبقوني لمكان العمل والكل يسأل عن التراكتر والموية ينظرون لإمدادات الأرض بطمع الرجال تحت سواعد قوية.

نسينا أن نسألك عن قانون الأمن الوطني؟
كان معظم الخلاف فيه مرتكزاً على مدة الاعتقال التحفظي وكانوا عاوزين (الحركة الشعبية) يضعفوا دور الجهاز لإضعاف سلطة الدولة.

تصور نفسك انك لم تمر بكل تلك المراحل وكنت مجرد مزارع مسكين في نوري؟
لماذا تربط المزارع بالفكر وبالمسكنة، لماذا لا يكون المزارع غنياً وصحيح البدن وطموحاً وله ثروة حقيقية ومبادرات سياسية وزي ما في طبيب ومهندس مرتاحين لماذا لا يكون هناك مزارع مرتاح وغني ويحكم الناس بفرصة من يديه ومن عرق جبينه.

ملاحظاتك على المخابرات الأمريكية؟
عاديون كبشر وضباطنا أشطر منهم إذا حصلنا على التقانة الحديثة والمتطورة.

صحيفة السوداني

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *