«داعش» يخطط لاغتيال ملكة بريطانيا

كشفت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية عن مخطط لاغتيال ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية.

وأفادت الصحيفة بأنّ متطرفين بريطانيين وبأوامر حصلوا عليها من عناصر قريبة من تنظيم داعش تقاتل في سوريا يخططون لاغتيال الملكة وأفراد آخرين من العائلة البريطانية المالكة، من بينهم الأمير تشارلز، فضلاً عن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون وشخصيات مختلفة وقدامى المحاربين في الحرب العالمية الثانية وجنود من الجيش البريطاني.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه المجموعة من المتطرفين في بريطانيا «خططت لإعداد عبوات ناسفة وزرعها بالقرب من احتفالات مرور 70 عاماً على انتصار حلفاء بريطانيا في الحرب العالمية الثانية على اليابان» التي ستقام وسط العاصمة لندن الأسبوع المقبل، حيث ستشارك الملكة فيها. وأكد تقرير الصحيفة أن التخطيط لعملية اغتيال الملكة «يأتي ضمن مشاريع تنظيم داعش، بعد التشديد الأمني لم تتح الفرصة لبعض المتطرفين أن يغادروا بريطانيا للانضمام إلى داعش»، الأمر الذي جعل هؤلاء العناصر يخططون لتنفيذ أعمال وشن هجمات في بريطانيا لصالح التنظيم.

وعقب عناصر من الأمن البريطاني على هذا التقرير بأنّ المنطقة التي سيقام عليها الاحتفال لم تتجهز أمنياً بالشكل الكامل وبأنّه «لا يلامس الواقع ونحن في سباق مع الزمن من أجل إحباط أية مؤامرة أو عملية اغتيال».

ونفت شرطة مكافحة الإرهاب في بريطانيا اعتقال أي شخص على اثر هذه الأنباء، مؤكدة أنها تراقب عن كثب التطورات حول وجود أي مخطط من هذا القبيل، وأن فرض تعزيزات أمنية واسعة حول الملكة إليزابيث ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إجراء روتيني.

البيان

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *