سياسيون وشيوخ وعسكر في قائمة المسؤولين عن مذبحة رابعة

سياسيون وشيوخ وعسكر في قائمة المسؤولين عن مذبحة رابعة

برزت وجوهٌ شاركت في أكبر مجزرة شهدتها مصر في التاريخ الحديث، وراح ضحيتها بين قتيل وجريح، آلاف الذين اتخذوا طريق الاحتجاج السلمي والاعتصام بميداني رابعة العدوية بشرق القاهرة، والنهضة بوسط الجيزة.

وكانت منظمة “هيومان رايتس ووتش” أصدرت تقريراً موسعاً بعنوان “حسب الخطة”، حددت فيه عدداً من المسؤولين عن مجزرة رابعة.

عبد الفتاح السيسي

وهو من قاد الانقلاب على الرئيس محمد مرسي، وكان يشغل منصب وزير الدفاع آنذاك، وشارك بالتخطيط وإعطاء الأوامر لقوات الجيش باستخدام القوة المفْرِطة ضد المعتصمين العزل.

وتولى السيسي قيادة القوات المسلحة التي فتحت النار على المتظاهرين يومي 5 يوليو/تموز، و8 يوليو، والذي أشرف على الأمن في البلاد كنائب رئيس الوزراء للشؤون الأمنية، واعترف بقضاء “عدد كبير جداً من الأيام الطويلة لمناقشة كل تفاصيل فض اعتصام رابعة”.

وزير الداخلية السابق محمد ابراهيم وضع خطة التفريق وأشرف على تنفيذها

وزير الداخلية السابق محمد إبراهيم

وضع خطة التفريق وأشرف على تنفيذها، وأقرّ بأنه “أمر القوات الخاصة بالتقدم وتطهير مبان رئيسية في قلب ميدان رابعة”.

وشارك إبراهيم في غرفة عمليات فض اعتصامي رابعة والنهضة، كما أعطى أوامره لقوات الشرطة بمشاركة قوات الجيش في قتل المعتصمين باستخدام الأسلحة الثقيلة.

وقاد إبراهيم 13 اجتماعاً بعد صدور القرار السياسي بفض الاعتصام، من أجل التخطيط لفض الاعتصام، بمشاركة جميع مساعدي الوزير ومديري أمن القاهرة والجيزة، وقادة القوات المسلحة.

اللواء مدحت الشناوي

مساعد وزير الداخلية لقطاع العمليات الخاصة، وهو من قاد عملية فض اعتصام رابعة العدوية، وأشرف الشناوي على الخطة التي تضمنت تدريب نحو سبعة آلاف ضابط وجندي من العمليات الخاصة، وقوات مكافحة الشغب، والمجموعات القتالية، والشرطة العسكرية، للمشاركة في العملية، بالإضافة إلى استخدام مجنزرات وآليات الهيئة الهندسية للقوات المسلحة لإزالة السواتر التي أقامها المعتصمون لمنع تقدم القوات، وكذلك استخدام طائرات مروحية لدعم القوات على الأرض.

وتفاخر المنشاوي بأنه قال للوزير إبراهيم من ميدان رابعة صباح يوم 14 أغسطس/آب “سنهاجم مهما يكلفنا الأمر”.

عدلي منصور

ترأس عدلي منصور الجمهورية بالتعيين، ووافق على خطة فض الاعتصام، باعتباره كان يشغل منصب رئيس الجمهورية المؤقت، والذي عيّنه السيسي بعد الانقلاب على الرئيس محمد مرسي.

حازم الببلاوي

كان الببلاوي يشغل منصب رئيس مجلس الوزراء، واعترف، وقت وقوع المجزرة، أن مجلس الوزراء اتخذ بالإجماع قرار فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، بالتنسيق مع الرئيس المؤقت عدلي منصور، ومجلس الدفاع الوطني والقوات المسلحة.

هشام بركات

كان هشام بركات، يشغل منصب النائب العام، وهو من أصدر أمراً قضائياً بالموافقة على فض الاعتصام، كما رفض لاحقاً التحقيق مع أي من المشاركين في عملية الفض، فلم تحرك النيابة العامة أي قضية ضد أي ممن شاركوا في الفض رغم سقوط آلاف القتلى.

قيادات من الداخلية

شاركت عدة قيادات في تنفيذ عملية الفض بطريقة خشنة أوقعت آلاف القتلى على الرغم من إمكانيات أخرى متاحة للفض

شاركت عدة قيادات في تنفيذ عملية الفض، بطريقة خشنة أوقعت آلاف القتلى، على الرغم من إمكانيات أخرى متاحة للفض، كانت كفيلة بعدم سقوط قتلى، سواء بخراطيم المياه أو الرصاص المطاطي في الأقدام والأطراف، في مقدمة تلك القيادات: مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن المركزي، أشرف عبد الله، ومساعد وزير الداخلية لخدمات الأمن العام، أحمد حلمي، ورئيس جهاز الأمن الوطني، خالد ثروت، ومدير أمن القاهرة أسامة الصغير، ومدير أمن الجيزة حسين القاضي.

صدقي صبحي وقيادات الجيش

وزير الدفاع الحالي الفريق أول صدقي صبحي، ورئيس الأركان الحالي الفريق محمود حجازي، ومدير المخابرات العامة السابق محمد فريد التهامي، وقائد الحرس الجمهوري اللواء محمد زكي، وهم الذين خططوا وشاركوا بقوات من الجيش في تنفيذ المجازر.

إعلاميون محرضون

ومن ضمن القائمة، عدد من الإعلاميين المتورطين في التحريض على سفك دماء المعتصمين وفض اعتصامهم بالقوة المفرطة، وتهيئة الرأي العام لفض الاعتصامين بالقوة.

وكان الإعلامي أحمد موسى من أبرز الإعلاميين الذين روّجوا لشائعات عن الاعتصام، وحرّضوا ضد المعتصمين، فهو صاحب شائعة أن المعتصمين يقومون بقتل معارضيهم ودفنهم داخل ما أسماها بـ”الكرة الأرضية” الموجودة أسفل الأرض داخل اعتصام رابعة.

ووصف موسى يوم فض اعتصام رابعة العدوية بأنه كان يوم “نصر للمصريين”، حيث قال: “حررنا مصر من هؤلاء المجرمين، فما ذنب من حرقت سياراتهم أو هجروا من منازلهم لمدة شهر ونصف طوال فترة الاعتصام”.

وأشاد موسى، في برنامجه “على مسؤوليتي” على قناة “صدى البلد” بتعامل قوات الشرطة والجيش مع المعتصمين في فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، مدعياً أن عدد القتلى من المعتصمين كان قليلاً.

كما شارك الإعلامي محمد الغيطي، عبر برنامجه بقناة “التحرير” الفضائية، في ترويج الشائعات على اعتصامي رابعة والنهضة، حيث ابتكر قصصاً خيالية عن شيوع ما أسماه بـ”جهاد النكاح” بين المعتصمين.

كان للإعلامي يوسف الحسنيني دور كبير في التحريض على قتل المتظاهرين

وكان للإعلامي، يوسف الحسنيني، دور كبير في التحريض على قتل المتظاهرين، وذلك من خلال برنامجه المقدم عبر قناة “أون تي في”، حيث ظل يحرض بشكل علني على تجاوز القانون وعلى “قتل الإخوان من دون محاكمة”.

كما حرّضت لميس الحديدي، مقدمة برنامج “هنا العاصمة” على قناة “cbc”، من خلال برنامجها وصفحتها الشخصية على فض اعتصام رابعة والنهضة بالقوة، إضافة إلى عمرو أديب، مقدم برنامج “القاهرة اليوم” على شبكة “الأوربت”، والذي كان له دور كبير في الحشد ليوم “التفويض”، حيث دعا وحرّض المصريين من منابر مختلفة إلى النزول للشارع يوم 26 يوليو/تموز لتفويض السيسي لتجاوز سلطاته القانونية وللقيام بالتعامل مع معارضي الانقلاب على أنهم “إرهاب”.

كذلك أعلن الإعلامي خيري رمضان، عبر برنامجه بقناة “cbc”، دعمه ودعوته إلى مجازر فض الاعتصامات، حيث أعد حلقة خاصة وحواراً مطولاً مع وزير الداخلية السابق محمد إبراهيم أتاح له من خلاله تبرير المجازر التي ارتكبتها قواته خلال فض اعتصامي رابعة والنهضة، واستضاف كذلك البابا تواضروس الثاني، لتجييش النعرات الدينية واستثارة أقباط مصر لدفعهم للصدام مع معارضي الانقلاب المحسوبين على الإسلاميين.

دعاة القتل

وقام عدد من الدعاة بتحريض الجنود على قتل المعتصمين، مدعين أن قتلهم واجب ديني ووطني عليهم القيام به، ومن أبرز هؤلاء مفتي الجمهورية السابق، علي جمعة، والذي وصف المعتصمين بـ”الخوارج”، وقال: “إنهم “أوباش”، و”ناس نتنة، ريحتهم وحشة”، وطالب الجيش والشرطة بقتلهم، تأييداً لفض اعتصام رابعة العدوية بالقوة، مضيفاً “طوبى لمن قتلهم”.

وكرّر جمعة دعوته لقتل المتظاهرين المعارضين للانقلاب العسكري، في لقاء تلفزيوني على قناة “cbc”، حيث قال: “بقول تاني اللي يخرج على الجيش والشرطة اقتلوه”.

العربي الجديد

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *