القصة الحقيقية لمشاجرة الخليجيات في باص بالنمسا

القصة الحقيقية لمشاجرة الخليجيات في باص بالنمسا

انتشر خلال اليومين مقطع فيديو يحمل عنوان ‘مشاجرة خليجيات داخل باص سياح بالنمسا’، ونقلت العديد من المواقع والصحف الإلكترونية الخبر ومنهم من شن هجوما على السياحة الخليجية واصفا الخليجين باوصاف جارحة ولا تخرج الا من شعوبيين كارهين للجنس العربي والحقيقةا إن الحادثة لم تقع في النمسا بل وقعت في نهاية خريف العام الماضي في مدينة غوتنبرغ في الساحل الغربي من السويد.

وتعود فصول القصة الى ركوب اثنين من النساء العراقيات حافلة نقل ركاب عامة إلا إن السائق لم يقود الحافلة بل جلس يتحدث بالهاتف من دون الاكتراث بوقت الركاب. فطلبت كلا المرأتين -وهن من مدينة البصرة العراقية- النزول من الباص إلا إن السائق امتنع عن فتح الباب وكأنه ينقل سجناء على الرغم من إن الباص يقف في المكان المخصص لصعود ونزول الركاب.

وكان هذا سبب اندلاع الشجار وضرب السائق وهو من أصول سورية. وقد انتهى الصراع بينهما من دون تدخل السطات السويدية وذلك بعد تدخل مجموعة من الجالية العربية لإن كلاهما اخترقا القانون السويدي فالسائق خالف اختيار الراكب بالنزول في المكان المخصص أما المرأة العراقية فقد استخدمت العنف ضد موظف أثناء تادية عمله.

المصري اليوم

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *