“كمال رزق”: أمريكا (صنعت داعش وهي منبت الظلم والإرهاب)

انتقد فقهاء ورجال دين استفسار مسؤول أمريكي للبرلمان حول الردة وسب الأديان واعتبروه نوعاً من (الهوان). وقال خطيب المسجد الكبير “كمال عثمان رزق” في خطبة (الجمعة) أمس، إن الولايات المتحدة تستفسرعن كل شيء وأعاب على البرلمان إجابة المسؤول عن الحريات الدينية، وقال كان يجب أن يقدم له درساً في الحريات التي يمنحها الإسلام. وشن “رزق” هجوماً عنيفاً على من أسماهم بأعداء الإسلام في الغرب لا سيما أمريكا التي قال إنها منبت الظلم والإرهاب والتطرف، وأنها من صنعت داعش وألصقتها بالإسلام من أجل تشويه صورته. وقال: (لكن هيهات هيهات لهم). وأضاف: (الإسلام لا يلجأ إلى القوة إلا في حالات محددة، لأن الدخول إليه لا يشترط ترك المعاصي بل يعالجها وفيه حرية كبيرة في اختيار الدين). وزاد: (لا إكراه في الدين). وأكد “رزق” إن انضمام الطلاب السودانيين إلى تنظيم (داعش) في سوريا والعراق مخالف للدين جملة وتفصيلاً، لأنه قادهم إلى المهالك بجانب أن قتل النفس يدخل النار باعتباره قتلاً عمداً، وقال لكن هناك شيء في أنفسهم لاسيما أن هؤلاء الشباب معظمهم من أبناء الذوات والأغنياء، ونبه رزق إلى أن التطرف ليس ظاهرة لاسيما أن شبابنا ملتزم وسيتجاوز هذه المعضلة وهم بخير لا يمكن أن يقتل هكذا، ونوه رزق إلى أن من بين الأسباب التي أدت للإرهاب متمثلة في ضعف الدعوة إلى الله والتربية الإسلامية وعدم الاهتمام بها، إلى جانب أن المناهج الموجودة في المدارس خاوية لا تبين الحق من الباطل .

المجهر السياسي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *