غازي صلاح الدين يحذر من استخدام القوة في مواجهة التطرف

غازي صلاح الدين يحذر من استخدام القوة في مواجهة التطرف

حذر رئيس حركة الإصلاح الآن د. غازي صلاح الدين العتباني من استخدام القوة في مجابهة التطرف باعتباره قضية فكرية وليست أمنية فقط.
وقال العتباني في ندوة ظاهرة التطرف والغلو وسط الشباب الواقع والتحديات بجامعة العلوم الطبية أمس، (يجب ألا نقتصر على معالجة الظاهرة بالمنهج الأمني والقانوني والبطشي)، وأضاف أن واحدة من الاشكالات التي عانى منها المسلمون أنهم يرون أنهم مستحقين للنصرة، وتابع(الله يجري الأمور بلا تحويل ولا تبديل، والمسلمون يشعرون كما شعر اليهود أنهم شعب الله المختار)، ووصف ذلك بالشعور غير المبرر.
وتوقع غازي حدوث تقسيمات جغرافية جديدة للدول العربية لتغير معادلات القوى الإقتصادية، وأكد تأثر العالم الاسلامي بها، وأرجع انضمام الطلاب إلى داعش بسبب نزوعهم نحو المثالية، وأرسل انتقادات مبطنة للحكومة، وقال (نشأت هوة سحيقة بين المسلمين وبقية العالم، ونجد أن هناك دولاً فيها المشروع الحضاري بين قوسين، وأنظمة فاسدة وفاشلة وحكام فاسدين)، ورأى أن الدول الإسلامية تعاني من عدم وجود قيادة وتعاني من الفوضى.
وشدد رئيس حركة الإصلاح الآن على ضرورة تصحيح الخطاب السياسي العالمي، واعتماد النظام الدولي على مبدأ العدل بدلاً عن المصالح، ومعالجة الخلل في النظام الإقتصادي العالمي الذي يسيطر عليه صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، وطالب بإجراء قراءة نقدية للتاريخ الإسلامي وإتاحة الحريات للطلاب، وتمسك بأنه على الحكام إقامة العدل ومحاربة الفساد لتجنب الفتن.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *