البشير: محاولات لتفتيت السودان عبر الشباب

البشير: محاولات لتفتيت السودان عبر الشباب

كشف رئيس الجمهورية المشير عمر البشير، عن تعرض الشباب السوداني لمحاولات لتفتيت وإضعاف السودان وتخريبه وإلحاقه لما تتعرض له الدول المجاورة من خلال شغله بالصراعات الداخلية وما وصفه بالمؤامرات بين دول الجوار.
ولفت البشير في المؤتمر العام الخامس عشر للطلاب السودانيين بقاعة الصداقة أمس، إلى محاولات أخرى لاختراق الشباب السوداني من جهات لم يسمها عن طريق المخدرات والتطرف والعنف، ورأى أن المستعمر لا يزال يطمع في إفريقيا وثرواتها باعتبار أن أنسانها لايستحقها.
وشدد رئيس الجمهورية على ضرورة التصدي لمحاولات اختراق الشباب بالوحدة الوطنية قبل الوحدة الجغرافية، بالابتعاد عن الجهوية والقبلية، وأكد التزام الحكومة باستقبال الطلاب اليمنيين والسوريين ومعاملتهم كالطلاب السودانيين وتابع: هذا ديدنا، استقبلنا الطلاب الأفارقة حتى صاروا جزءاً منا لأننا نسعى لبناء دولة قوية).

وأعلن البشير عن نهاية حصول المنتسبين للحركات المسلحة على وظائف بالسلاح، وجدد دعوته للحركات المسلحة للإنضمام للسلام وزاد (تاني مافي مواطن درجة تانية لأنو ناس الهامش حكموا، وتاني مافي وظيفة بالسلاح).
ودافع رئيس الجمهورية عن ثورة التعليم العالي، وقلل من زيادة نسبة العاطلين من خريجي الجامعات، وقال: نحن لا نعلم الناس لتوظيفهم وإنما الهدف الأساسي تحرير عقل المواطن السوداني حتى يكون قادراً على اتخاذ القرار السليم، ولايتم تحريكه لليمين أو اليسار.
وفند البشير الانتقادات التي وجهت لثورة التعليم العالي بأنها نشرت التعليم أفقياً على حساب الجودة، واستند على ذلك بالطلب المتزايد على خريجي الجامعات السودانية في الدول الأخرى، وتابع: قبل ثورة التعليم العالي كان عدد الطلاب (6) آلاف طالب والآن (22) ألف طالب، ونوه إلى ارتفاع عدد الطلاب في ولاية الخرطوم إلى نصف مليون طالب، بجانب انشاء جامعة بكل ولاية والكليات بالمدن، وأعلن التركيز في المرحلة المقبلة على جودة التعليم العالي، وتعهد بتأهيل الأساتذة وحل مشاكلهم، ورفع معنوياتهم وإصلاح بيئة التعليم وحل مشاكل الطلاب.

وأشار الرئيس البشير إلى أن تجربة التعليم العالي قوبلت بالسخرية والاتهامات باستحالة تنفيذ ذلك على أرض الواقع، وقال (نحن لا نعرف الكذب، والرائد لايكذب أهله).
من جهته أعلن رئيس الاتحاد العام للطلاب السودانيين النيل الفاضل استعداد الطلاب لجمع (6) ملايين دولار لتودع في خزينة الدولة، وقال (نحن ماعندنا أموال لكننا على استعداد لجمع 6 ملايين دولار تسلم لخزينة الدولة).

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *