المواصفات والمقاييس تنشيء مختبرات لمراقبة وتنمية الصناعة وتشدد على رفض استيراد قطع الغيار المستعملة

أعلنت الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس أن تعميم المختبرات من أكبر التحديات التي تواجه الهيئة.
وأكد المدير العام للهيئة د. عوض محمد أحمد سكراب، أن الهيئة أنشأت مختبرات بمواصفات حديثة في منطقة سوبا، لمراقبة وتنمية الصناعة في السودان بالاستعانة بخبراء في التنمية والتعدين من دولة المغرب.
وأوضح سكراب في مؤتمر صحفي أمس، في ختام زيارته لولاية النيل الأزرق بحضور مدراء الإدارات بالهيئة وفرع النيل الأزرق، أن من أكبر التحديات التي تواجه الهيئة تعميم المختبرات، وأشار إلى أن الهيئة قطعت شوطاً مقدراً في توفير المختبرات، وأن نهاية هذا العام ستشهد افتتاح العديد من المختبرات في عدة ولايات من بينها النيل الأزرق.
وقال المدير العام حسب (سونا) إن الهيئة شكلت (52) لجنة فنية، تضم أكثر من (500) متخصص لمتابعة وحماية المنتج والمستهلك، وتشجيع المنتج المحلي.
وأوضح أن من بين الإنجازات توقيع اتفاقية مع الصين لكثرة منتجاتها الواردة إلى السودان، تقضي بإجراء فحص مسبق لصادراتها المتجهة للسودان قبل بدء عمليات التصدير، كما لفت إلى أنه تم الاتفاق مع وكيل دولة الصين بدبي لذات الغرض.
وأضاف أن للهيئة علاقات متميزة مع المنظمات الإقليمية والدولية ذات الصلة للمساهمة في مواكبة الهيئة للمستجدات وتعريفها بما يدور في العالم من تطورات، وأبان أن من بين المنظمات الآيزو و(الفاو) والعربية للتنمية والتعدين، والمنظمة الإسلامية (اسميك). وأبان سكراب أن الهيئة وقعت العديد من الإتفاقيات مع عدد من الدول الصديقة والشقيقة آخرها مع دولة إثيوبيا عبر المدير العام للمواصفات، خاصة وأن هناك كثيراً من المعابر تربط البلدين.
وشدد المدير العام، على رفض الهيئة استيراد قطع الغيار (الإسبيرات) المستعملة.

الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *