رئيس الموساد السابق: سلّحنا “جوبا” لتنوب عنا في قتال السودان

افع رئيس جهاز الموساد السابق “دانى ياتوم” عن إرسال أسلحة إسرائيلية إلى دولة جنوب السودان، واعتبر أن بيع الأسلحة لحكومة الدولة الوليدة، يهدف لمساعدتها في حربها ضد السودان، وليس من أجل إذكاء نيران الاحتراب العرقي.

ونقلت مترجمة (الصيحة) إنصاف العوض، عن رئيس جهاز الموساد السابق، “دانى ياتوم”، قوله إن “إسرائيل تبيع الأسلحة لدولة الجنوب من منطلقات أن السودان عدواً مشتركاً للدولتين، ولأن دولة جنوب السودان تحارب بالوكالة عن إسرائيل”.

وذكر “ياتوم” لموقع “ذا تايمز أوف إسرائيل”، أن بيع السلاح إلى دولة جنوب السودان يعني أن تل أبيب تحارب طهران حليفة الخرطوم، بواسطة الجيش الشعبي للدولة الوليدة. وأضاف: “إذا ساعدنا دولة الجنوب، فإننا نساعد أنفسنا، لأنهم أعداء للسودان الذي هو عدو لنا، ونمنع وصول السلاح الإيراني إلى فلسطين”.

واتهم “دانى” الولايات المتحدة الأمريكية بممارسة النفاق بشأن مشروع قرار حظر الأسلحة، في دولة جنوب السودان، الذي قدمته للامم المتحدة هذا الاسبوع، وقال إن الحصار الأمريكي للسلاح على دولة الجنوب سيكون اسمياً فقط”، لأن الولايات المتحدة متورطة في جنوب السودان.”

وأشار الموقع إلى أن إسرائيل موّنت دولة الجنوب بالأسلحة والذخائر، وإنها قدمت التدريب العسكري للجيش الشعبي، ولفت إلى أن مبيعات الأسلحة الإسرائيلية الإجمالية إلى أفريقيا زادت بشكل كبير في السنوات التى تلت تشكيل دولة جنوب السودان. وقال: “إن إسرائيل باعت ما قيمته 71 مليون دولار من الأسلحة إلى القارة في العام 2009م، وأن العدد زاد بأكثر من ثلاثة أضعاف في العام 2013، ووصل إلى 223 مليون دولار، قبل أن يقفز إلى 318 مليون دولار في العام 2014م.

الصيحة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *