الشرطة تكشف تفاصيل مقتل (8) أشخاص بالنيل الأبيض

وسط حضور كثيف بدأت أمس (الثلاثاء) أولى جلسات محاكمة (18) متهما بقتل (8) أشخاص بإحدى مناطق ولاية النيل الأبيض، وشهد الجلسة حشد من الإدارات الأهلية وأمير إمارة الشنابلة وذوو المتهمين والمجني عليهم.
وابتدر قاضي محكمة جنايات الخرطوم شمال عابدين حمد ضاحي الجلسات بأقوال المتحري.
وظهر عن الحق الخاص إنابة عن أولياء الدم المحامون صديق كدودة ود. عادل عبد الغني، فيما ظهر في الدفاع عن المتهمين المحامون جعفر عثمان وعبد الله عبيد، وسجلت المحكمة بيانات كافة المتهمين التي كشفت أن نائب رئيس عمدة قبيلة البزعة يمثل المتهم الأول في البلاغ، وذلك إيذانا بداية المحاكمة فيما جاءت إفادات المتحري المساعد عائد زيدان الصافي– يتبع إلى الشؤون القانونية بولاية النيل الأبيض محلية الدويم، بأنه وبتاريخ 6/7/2014 أبلغ الشاكي أحمد فضل المولى فضل الله-يعمل مزارع ويقيم بقرية (القنال)- لدى قسم شرطة الزريقة يفيد في بلاغه بأن مجموعة من قبيلة البزعة أطلقوا أعيرة نارية بواسطة سلاح في مواجهة (10) أشخاص من قبيلة الشنابلة مما أدى إلى قتل (7) أشخاص منهم وإصابة ثلاثة بالأذى الجسيم، أوضح المتحري أن الشرطة أخذت أقوال المبلغ، ومن ثم قامت باستخراج آرانيك (8) جنائية لتحديد أسباب وفاة المجني عليه، وتحديد إصابة المصابين.
وأشار المتحري إلى أنه تسلم إجراءات البلاغ الأولية من قسم الشرطة الأوسط بمحلية الدويم، وكان بتاريخ 6/7/2014، وتسلمها من رقيب أول عبد المحمود عبد الله وبموجبها تم أخذ أقوال شهود الاتهام.
مستندات اتهام
قدم المتحري عددا من مستندات الاتهام تمثلت في الكشف الطبي على المجني عليهم وقرار التشريح مرفق مع إذن التشريح الصادر من النيابة، وتم تقديم مستند أي مجني عليه على حده شمل تقرير التشريح وأسباب الوفاة، حيث أصيب المجني عليه الأول– حسب ترتيب مستندات الاتهام التي قدمها المتحري- بأنه في العقد الثالث من العمر يرتدي عراقي أبيض وسروال بتكة، كانت عليه إصابات جرح ناري في الجهة اليمنى للحوض اخترقت الكلية وخرجت من جهة الظهر مما أدى إلى تهتك الكلية ونزيف داخلي حاد أدى إلى هبوط في الدورة الدموية من ثم الوفاة. فيما أصيب الثاني وهو في العقد السادس من العمر بالصدر من الجهة اليسرى بجرح ناري أدى إلى تهتك الأحشاء الصدرية والنزيف الداخلي المصاحب مما أدى إلى فشل في التنفس والقلب بعد تلقيه ثلاث إصابات نارية، أما الثالث فأصيب في مقدمة الجبهة وهو في العقد الرابع من العمر يرتدي عراقي أبيض وسروال، وأسباب الوفاة هي الإصابة بطلق ناري في الرأس أدى إلى تهتك نسيج المخ وكسور متفتة بالرأس، فيما جاءت أسباب وفاة المجني عليه الرابع النزيف الحاد نتيجة لتهتك النخاع الشوكي والكسور المتعددة بالعنق والجمجمة نتيجة الإصابة بخمس طلقات نارية أطلقت على مسافة قد تجاوزت علامات قرب الإطلاق، وعلى ذات النسق قدم المتحري عدد (10) مستندات اتهام شملت ثلاثة منها آرانيك 8 جنائي لمصابين فيما رفعت الجلسة على أن تواصل سير إجراءاتها في منتصف الشهر القادم.
المحكمة ترفض
رفضت المحكمة طلبات لممثل الدفاع عن المتهمين الخاصة أن المستند الأول صورة وليس أصلا إلا أن الاتهام عن الحق الخاص اعترض على الطلب بأنه يحمل خاتم الإدارة القانونية بولاية النيل الأبيض، كما إنه من المستندات الرسمية شكلا وموضوعا، وفي حالة غياب المستند الأصل تطلب الصورة، فيما أصر الدفاع على طلبه إلا أن المحكمة رفضته باعتبار أن المستند صادر من جهة رسمية، وقالت إن الاعتراض على المستند لا يتم إلا بالدفع بالتزوير بالإضافة إلى أن المستند يحمل ختما ويتسق مع بقية المستندات، كما رفضت طلبا آخر للدفاع عند اعتراضهم على مستند اتهام يخص أحد المجني عليهم، فيما يخص التعديل الذي طرأ على اسمه بإضافة الألف واللام بقلم غير الذي كتب به الاسم وكان رفض المحكمة بأن المستند صادر من جهة رسمية، وعند مراجعتها لبقية المستندات اطمأنت أن الاسم غير معرف بالألف واللام.

التيار

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *