الإندبندنت ترصد أسباب الحرب الأهلية داخل جنوب السودان

الإندبندنت ترصد أسباب الحرب الأهلية داخل جنوب السودان

نشرت صحيفة الإندبندنت تقريرا يحلل الأسباب التى أدت إلى نشوب الحرب الأهلية داخل الدولة الأصغر سنا فى العالم جنوب السودان، التى انفصلت عن الشمال فى العام 2011. يرجع تقرير الصحيفة أسباب الشقاق إلى خلاف نشأ بين فردين ولكنهما صادفا أن يكونا من أقوى الشخصيات السياسية داخل الأمة المكونة حديثا، عندما قرر نائب الرئيس السابق “ريك ماتشار” مقاطعة اجتماعات الحكومة مما جعل الرئيس الحالى “سيلفا كير” يعتقد أن الأول يخطط لتنظيم انقلاب عليه وعلى حكمه. وخاضت الأمة المكونة حديثا صراعا دمويا بدأ فى عامها الثالث واستمر حتى قبيل توقيع “سيلفا كير” لاتفاقية السلام، فقد شن المقاتلون التابعون للرجلين حربا دموية دفع ثمنها 2 مليون مدنى نزحوا من محل إقامتهم هربا من الحرب الشرسة. وكانت الاتهامات قد طالت الجانبين باستهداف المدنيين، حيث تعرض سكان إحدى القرى فى إبريل 2014 لهجوم حصد أرواح 400 مواطن، حيث ألقى طرفى النزاع تهمة ارتكاب تلك المذبحة على بعضهما البعض. ورجح تقرير الصحيفة استمرار الحرب الأهلية رغم توقيع اتفاقية سلام بين “كير” و”ماتشار”، وذلك بعد انشقاق مجموعة متمردة من مقاتلى الأخير أعلنوا رفضهم لبنود الاتفاقية واستمرارهم فى الصراع المسلح. وكان “كير” قد وقع أول أمس اتفاقية سلام مع خصمه “ماتشار” تقتضى عودة الأخير إلى منصبه السابق كنائب للرئيس.

اليوم السابع

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *