طالبة ألمانية تفضل العيش في القطار: نظيف ومريح للنوم والمذاكرة وأقابل أناسًا لطفاء

عندما تكون في سفر تحلم باللحظة التي تصل فيها للمنزل كي ترتاح، ولكن هذه الفتاة الألمانية غردت خارج السرب، فهي تفضل العيش في القطار عن العيش في شقة ثابته، قائلة: «أنظف ومريح وأقابل أناسا لطفاء وأصدقاء جدد».

وقالت صحيفة «واشنطن بوست» التي أجرت حوار مع الفتاة «مولر» عبر البريد الإلكتروني، إن السبب في قرارها هو خلافها مع مالك السكن الذي كانت تقطن فيه، وحينها قررت على الفور أنها لا تريد العيش هناك بعد ذلك في هذا المكان أو أي سكن أخر«.

وعن تكاليف الرحلات اليومية قالت «مولر» إنها اشترت الاشتراك الذي يسمح لها استقلال كل قطار في البلاد مجانا.

مولر تمارس حياتها بشكل طبيعي للغاية فهي تغسل شعرها في حمام القطار وتقوم بواجباتها الجامعية أثناء السفر على سرعة تصل إلى 190 ميلا في الساعة، وتقول إنها أحبت الحرية التي تعيشها منذ أن تخلت شقتها، لأنها تقابل أشخاص لطفاء وأصدقاء جدد وكذلك يمكنها زيارة أصدقائها في أي مدينة في أي وقت، وإنها تشعر أنها في أجازة طوال الوقت.

وقد حازت تجربة «مولر» (23 عاما) على اهتمام الإعلام الألماني، وقالت في حوار مع صحيفة «دير شبيجل»: «أنا أقرأ، وأكتب، وأنظر من النافذة وأجتمع بأشخاص لطيفة طوال الوقت، وأحمل فقط حقيبة صغيرة بها الملابس والكمبيوتر اللوحي لها، ووثائق الكلية وحقيبة صحية».

وأضافت «مولر» انها دفعت 380 دولار للاشتراك الشهري للقطار فيما كانت تدفع 450 دولارا لشقتها السابقة، ولكن ليس المادة هي السبب في خطوتها، ودعت الأخرين للتخلص من الروتين والقيام بأشياء جديدة، وعن ردة فعل أصدقائها قالت مولر إن البعض منهم يشعر بالإهانة من كوني أعيش ع هذا النحو.

المصري لايت

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *