أشقاء الطالبة المختفية ناهد يفجرون مفاجأة من العيار الثقيل حول اختفاء شقيقتهم

تفاصيل جديدة وخطيرة حول خريجة جامعة السودان إعلام وعلاقات عامة المختفية منذ الثامن من أغسطس الماضي 2014م ناهد يوسف أحمد جامع وقال أشقاء ناهد شهاب وأحمد يوسف أحمد جامع في مكاتب الدار أمس بأن لا زال البحث جارياً بكل الطرق في ولايات السودان المختلفة وأن مسألة البحث والسؤال عن ناهد منذ خروجها في ليلة خريفية من يوم الجمعة الثامن من أغسطس العام الماضي وفجر أشقائها مفاجأة خطيرة بخروج ابنتهم من المنزل كان من غير إرادتها وذلك لهطول الأمطار الغزيرة في ذلك اليوم الذي خرجت فيه وصاحبتها رياح وسيول عاتية وكان هذا الحديث في حوالي الحادية عشر ليلاً من منزلهم الكائن بالحارة 38 صابرين وقال شهاب لا يعقل بأن تخرج شقيقتهم في هذا الوقت والزمن المتأخر من صابرين ونجد هاتفها وحذائها في كوبري الحلفايا وأضاف أحمد معضداً حديث شقيقه بأن ناهد لا يمكن أن تخرج في هذا الزمن والوقت الذي لم تتوفر فيه أي وسيلة مواصلات نسبة لهطول الأمطار والسيول العاتية التي ضربت كل أنحاء العاصمة وان مدينة الثورة التي تقطن فيها كانت محاطة بمياه وسيول كانت كافية بأن تعطل سير الحركة والمواصلات في كل أنحاء المدينة وكل هذه الأشياء تجعلنا بأن نقول بان هناك قوة خفية هي التي أخرجت ناهد من المنزل في ذالكم الوقت الذي تهطل فيه الأمطار ومضى أحمد وشهاب بأن وضع التلفون الخاص بشقيقتهم وحذائها بجوار الكبري بالقرب من النيل ما هو الا تمويه فقط لأننا مكثنا في النيل حوالي شهر كامل واستعنا بكل الأخوة في الإنقاذ النهري مع وجود أمهر الغطاسين وأصبحنا نتابع في مياه النيل حتى الشلال الرابع ومن ما تأكد لنا بأن طيلة هذه الفترة التي امتدت لـ 30 يوماً قضيناها في النيل خرجت جثتين فقط من النيل وتوصلنا إلى الشبكة الحاجزة لكل الجثامين في الشلال الرابع وظللنا مرابطين في الجسر ولا زلنا نتلقى الاتصالات والهواتف من رجال الإنقاذ النهري جزاهم الله خيراً على سؤالهم الدائم واهتمامهم ومتابعتهم وما بذلوه معنا في تلك الفترة العصيبة.

صحيفة الدار

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *