مرضى يجهشون بالبكاء بعد اكتشاف أن طبيبهم منتحل

مرضى يجهشون بالبكاء بعد اكتشاف أن طبيبهم منتحل

اغرورقت أعين موظفين بالبكاء، بضاحية الرياض شرقي الخرطوم، بعد تلقيهم نبأ أن الشخص الذي كانوا يتلقون منه العلاج منتحل صفة طبيب، وقالوا أن المتهم خدعهم وتلقى منهم مبالغ مالية، وفي وقت أغلقت فيه وزارة الصحة مستشفيين يتبعان لجامعتين عريقتين، لعدم مطابقتهما للمواصفات الفنية والهندسية، بجانب استخدامهما لمواد طبية منتهية الصلاحية “فاسدة”.
وقال مدير المؤسسات العلاجية الخاصة بالإنابة د. محمد عباس عباس، في تصريح صحفي محدود امس، أن (م.ا) يدعي انه يعالج كل الأمراض ولا يحمل أي شهادات علمية، وأوضح أن المنتحل كان يستقبل مرضى مصابين بأمراض خطيرة، بجانب أنه كان يستهدف المرضى الذين فقدوا الأمل في شفائهم، وكشف عن دخول مواطنين في حالات بكاء بعد اكتشافهم أن الطبيب منتحل وقد دفعوا المال علماً بأن سعر الجلسة 500 جنيه من جهة ثانية كشف عباس عن إغلاق مستشفيين يتبعان لجامعتين عريقتين، وتوفيق أوضاع المرضى المنومين بهما حتى لا يتضرروا جراء قرار إغلاقهما، وأضاف أن المستشفيين في الأصل عبارة عن وحدات علاجية تقوم بالكشف الطبي على الطلاب ومعالجة بعض الحالات ولكن دون إخطار إدارة المؤسسات العلاجية تم تحويلها لمستشفيين وهذا يعد مخالفة وأضاف: المؤسف أن هذه المؤسسات غير مطابقة، وتم ضبط عدة مخالفات منها مواد طبية منتهية الصلاحية في المعمل والصيدلية وكوادر طبية غير مسجلة وبعضها غير مؤهل للعمل، ونقص في الطوارئ ولا توجد عناية مكثفة مفعلة، مما يعرض المترددين على هذه المؤسسات لخطر الإهمال.

صحيفة السوداني

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *