غياب الموظفين .. مصالح المواطنين في إجازة..!!

غياب الموظفين .. مصالح المواطنين في إجازة..!!

في كثير من الأحيان قد يؤدي تغيُّب موظف بعينه لتعطيل دولاب العمل -بمؤسسة كاملة – ليوم أو أيام عدة، وفي أحيان أخرى يساهم بعض الموظفين في تعطيل مصالح المواطنين دونما وجه حق ودون أسباب مقنعة نتاجاً لأمزجتهم الشخصية دون مراعاة لحقوق المواطنين في الحصول على ما يربوا له من خدمة هي أبسط حقوق المواطنة.
فالخدمة المدنية رغم اللوائح والقوانين إلا أنه في حقيقة الأمر لا تخرج عن كونها حبر على ورق، ما لم تفعَّل وتراقب بما يحفظ حقوق الجميع، وحتى لا ينفق العميل الأيام والليالي تحت لوحة ( امش وتعال ).
تحقيق : زينب أحمد

الوالدة حمرة طلحة هنو انفقت (37) عاماً من عمرها في خدمة المؤسسات التربوية والتعليمية، فشهد لها ملف نهاية الخدمة بحسن السير والسلوك ذات الملف الذي يحمله ابنها صبري مكي يومياً لاهثاً خلف مؤسسات الدولة لتسوية فوائد ما بعد الخدمة بعد نزولها للمعاش قبل عام من الآن، وتحديداً في 1|11|2014 لعدم مقدرة والدته على متابعة الإجراءات، فقد تسبب السكري في بتر قدمها. قال صبري – والشرر يتطاير من عينيه -: ظللت ولمدة عام كامل أتردد على محلية جبل أولياء لتسوية فوائد الخدمة والمعاش للوالدة لم أجد إجابة مقنعة، كل ما يفعله الموظفون في المحلية تحديد موعد لنبدأ الإجراء ثم يتم تجديده في كل زيارة. في المرة الأخيرة وتحديداً قبل تسعة أيام طلبوا مني إحضار تفصيل مرتب حتى يتم حصر المرتب من قبل شؤون العاملين، حتى اللحظة لم أتمكن من الحصول عليه لتغييب الموظف المسؤول عن الحضور لمؤسسته.
وأضاف: أين دور نقابة المعلمين من مهمة تسهيل الأمر بالنسبة لموظفيه، خصوصاً أؤلئك المرضى؟. لماذا لا تقف معهم وتيسِّر لهم أمورهم؟.
يمثل المواطن عبد الطيف محمد علي، أنموذجاً آخر لأمزجة الموظفين في أداء واجباتهم، فقد حضر لمباني الصحيفة وهو يلهث من حرارة الشمس في الخارج فكليتاه التي أنهكهما المرض لا تتحملان مثل هذا الرهق، جاء وهو يعتصر ألم الفشل الكلوي الذي أنهك جسده وفي حلقه غصة الإحساس بالظلم والقهر، وقبل أن يستجمع أنفاسه المبعثرة بدأ في سرد قصته بقوله: في يوم 15|2|2015 ذهبت لدكتور عثمان موسى، اختصاصي أمراض الدم بمركز فضيل، وبعد التحاليل والفحوصات قرر لي استعمال حقنة “الابركس” يومياً لمدة ستة أشهر مع غسلة ثالثة، وللعلم أقوم بغسيل دموي مرتين في الأسبوع.
وأضاف – وهو يسترجع تفاصيل مؤلمة في حياته المرضية -: حملت الروشتة وذهبت إلى مركز الغسيل بمستشفى “ابن سيناء” وقابلت المدير وأطلعته على الروشتة فصدَّق لي بغسلة ثالثة، فأخذت التصديق وذهبت إلى مركز الغسيل وقابلت الدكتورة المناوبة وأطلعتها على التصديق وطلبت منها أن تضعني في برنامج الغسيل، فرفضت بحجة أنه لا توجد أماكن فارغة، فطلبت منها أن تعلق على التصديق فرفضت، فناقشتها فما كان منها إلا أن أساءت لي، وتحدثت معي بصورة لا تليق بطبيب مع مريضه.
وأضاف: ذهبت وعدت في ذات اليوم وقابلت الطبيب المناوب، فكان رده: إن مدير المركز رفض أن يغسلوا ليك لأنك حضرت في الصباح وعملت مشكلة. فعدت أدراجي فماذا يفعل من هو مثلي، تعلقت حياته بمكنة؟.
امش وتعال
المواطن عيسى أحمد موسى كان واضح على محياه مظاهر الأرق بعد أن أعياه التعب، قال – بحسرة وهو يحكي تفاصيل معاناته: حضرت للصندوق القومي للإسكان في العام 2013م، وقدمت للحصول على منزل في الإسكان الشعبي وبعد الانتهاء من الإجراءات الخاصة بذلك طلب مني الحضور بعد عامين وعلى ضوء ذلك تم تحديد اليوم والشهر الذي من المفترض أن تتم فيه مقابلة اللجنة، وأضاف – بحسرة – : الآن مضت أربعة أشهر على مواعيد مقابلة اللجنة، ولم أتمكن من مقابلة اللجنة التي تنعقد يومي الأحد والثلاثاء من كل أسبوع، حضرت عند الساعة السادسة صباحاً والخامسة صباحاً ولم أتمكن من مقابلة اللجنة بحجة أن العدد قد اكتمل، حيث يقوم موظفو الهدف بتسجيل أسماء من يودون مقابلة اللجنة والمحدد عددهم بالمائة مواطن قبل حضور الموظفين ومن ثم تسلميهم للإدارة بعد حضورها.
وأضاف : هل تصدقي أن البعض يضطر للمبيت أمام الصندوق، وفي المسجد القريب منه ليتمكن من مقابلة اللجنة وبعضهم قد لا يتم رغم ذلك.
وأنهى حديثه وكأنه يحدث نفسه: لا يستطيع الصندوق حصر مستحقيه من المواطنين، ووضع (لسته) توضح لكل منهم مواعيده بدقة بصورة مؤسسة.
سلوك متبع
تهاني محمد الحاج بمجلس الطفولة إدارة تدابير حماية الرعاية لم تنكر وجود مثل هذه التصرفات من الموظف في بعض المؤسسات ذات الصلة بالتعامل المباشر مع المواطنين بقولها : للأسف بالرغم من أن هذا التصرف غير مقبول إلا أنه أصبح موجوداً لا نستطيع أن ننفيه، قد لا يقدر الموظف المسؤول، أو مثل هؤلاء الموظفين ظروف الآخرين الذين دعتهم الضرورة ليمثلوا أمامهم طالباً للخدمة ربما حضروا من سفر أو أن ظروفهم لا تمكنهم من الحضور للمرة الثانية.
أضف لذلك أن هناك نوعاً آخر من الموظفين يحاول جاهداً تضييع الوقت على الآخرين بابتداع أساليب كثيرة بحجة أن الأورق غير مكتملة.
هناك كثيراً من المنشورات التي أصدرتها وزيرة العمل السابقة إشراقة سيد محمود، فيما يتعلق بساعة الفطور، إلا أنها لم تجد حظها من التنفيذ، حتى لا يهدر الوقت، خصوصاً وأن كثيراً من الموظفين ينفقون وقت طويل في التغيُّب عن مواقعهم بحجة الفطور، ويتناسون أن هناك معاملات تتطلب زمناً محدداً خصوصاً تلك المتعلقة بالخزينة التي تغلق أبوابها عند الساعة الثانية عشر، فبالله عليك ما ذنب المواطن أن الموظف تأخر عن الحضور أو أنه زهجان لا رغبة له في العمل، كل هذا في اعتقادي هدر للزمن والموارد، وعلى مثل هذا الموظف محاسبة ضميره قبل كل شيء.
وذهبت تهاني إلى أن كل القوانين والمنشورات الخاصة بلوائح العمل لا تجد حظها من التنفيذ الأمر الذي أدى لمثل هذا التسيُّب.
مجاملون
موسى عوض مدير إدارة الاتصال الصحي بوزارة الصحة الاتحادية قال: إن الموظف قبل كل شيء هو إنسان له ظروفه الخاصة، أضف لذلك أننا شعب مجامل، لكن هذا لا يمنع أن نضع نصب أعيننا أن للخدمة المدنية لوائحها وقوانينها المنظمة، فهناك وظائفاً لا تحتمل التغيُّب لأي سبب كان، وعلى الموظف في مثل هذا الموقع أن يوكل من ينوب عنه حال تغيُّبه، فليس من العقل أن يترك الموظف عملاءه في الصفوف ويذهب لأداء شيء يخصه، فهناك لوائحاً منظمة للعمل وعلى الموظف أخذ إجازة يوم أو ثلاثة أيام أو أسبوع إجازة محلية أو إجازة مرضية على حسب ما تقتضيه الضرورة وعلى حسب حاجته، على أن يتولى مهامه زميله، فالكثير من الناس يمرون بمواقف تتطلب تغيُّبهم عن العمل وعلى الجهة المخدمة تقدير ظروف موظفيها دون أن يؤدي ذلك للإخلال بالوظيفة .
والأمر في النهاية يخضع لأخلاقيات الشخص نفسه، فمن أخذ الأجر حاسبه الله بالعمل، وتكرار الأعذار أو التغيُّب لفطور وغيره من الأمور غير المقبولة خاصة بالنسبة لأولئك الموظفين الذين ترتبط مهامهم بالمواطنين، فلابد من تلبية خدمة المواطن والقيام بحاجته.
وختم مدير إدارة الاتصال الصحي بوزارة الصحة الاتحادية موسى عوض حديثه بقوله: على الموظف الأعلى في أي مؤسسة متابعة موظفيه والوقوف على مدى قيامهم بالمهام الموكلة لهم.
تفعيل النظم
إسلام الطاهر، الهيئة القومية للاتصالات ابتدرت حديثها بقولها: قانون العمل منع الفطور خارج المؤسسة وحرص على أهمية العمل وحتى ينفق الموظف الثمان ساعات المحددة في العمل.
والعميل أو المواطن الذي يأتي لأي موسسة كانت لأداء مهمة بعينها لا بد له من الحصول عليها بسرعة، فالعميل تكبد مشاق الوصول للمؤسسة لحاجته رغم ظروفه الخاصة التي قد لا يعلمها الموظف، وحال أن تحجج الموظف أو تأخر عن أداء مهمة المواطن فلابد من محاسبته والوقوف على الأسباب التي حالت دون استجابته لطلب عميله.
وأضافت: في الهيئة – وتقصد الهيئة القومية للاتصالات التي تعمل بها – الإدارة الوحيدة المرتبطة بالمواطنين هي إدارة خدمات العملاء، مكوَّنة من مجموعة موظفين تربطهم شبكة معلومات تتيح لأي منهم القيام بمهام الآخر حال تغيُّبه أو تأخره عبر جهاز خاص بخدمة العملاء.
وذكرت إسلام الطاهر، موقفاً مر بها قبل سنوات يجسد مدى إهمال بعض الموظفين لمهام عملهم، حيث تطلَّب منها متابعة المعاش الخاص بوالدها الذهاب لإدارة المعاشات لاستخراج ملف لوالدها، إلا أن الموظف المسؤول عن ذلك لم يكن موجوداً، وأفادني زملاءه أنه سوف يحضر عند الساعة الثالثة وبالفعل عدت لهم في الموعد الذي حدد لي فلم أجده كذلك، فقمت بالاحتجاج وعلمت بعد ذلك أن الموظف كان موجوداً وتم استخراج الفائل الخاص بوالدي وربما لولا احتجاجي لما استخرج لي الفائل، علماً بأن والدي خارج ولاية الخرطوم وغيره كثيرون من يضطرون للحضور للعاصمة لأداء مثل هذه المهام.
ومثل هؤلاء الموظفين لابد أن يحاسبوا ولابد من وجود إدارة متخصصة للمواطنين في الولايات لمتابعة أمرهم تحت إدارة موظفين أكفاء وبنظام يسمح لأي منهم القيام بمهمة الآخر دون التأثر بغيابه أو تأخره.
قانون الخدمة المدنية
نص قانون العمل والخدمة المدنية على أن يلتزم الموظف بواجبات الوظيفة بصورة عامة، سواءً تلك التي حددها القانون أو التي تحددها الأنظمة والتعليمات أو القرارات الإدارية والمباديء القانونية العامة التي جرى عليها العرف الوظيفي على اعتبارها جزء من واجبات الوظيفة، وبصورة خاصة أن يؤدى الموظف العمل المنوط به بدقة وأمانة، وأن يحافظ على أوقات الدوام الرسمي وأن يكرِّس أوقات العمل الرسمية لأداء الواجبات الوظيفية، وأن ينجز العمل الموكل له بنفسه والمواظبة على العمل واحترام مواعيده والتعاون مع زملائه في أداء الواجبات،
وأفرد القانون الفقرة (5) لحق المواطن ورد فيها احترام المواطنين وبذل أقصى الجهود من أجل تسهيل معاملاتهم وإنجازها على أكمل وجه لتعزيز ودعم ثقة المواطنين بالجهاز الإداري، بينما حظر ذات القانون على الموظفين مغادرة مكان العمل أثناء فترة العمل الرسمية دون إذن رسمي.


التيار

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *