شكوى من ندرة غاز الطبخ بود مدني

كشفت متابعات (الجريدة) عن ندرة سلعة غاز الطبخ في مدينة ود مدني بولاية الجزيرة، في وقت أكدت إدارة التجارة والتموين بولاية الجزيرة استقرار سلعتي السكر والدقيق، ولفتت لانسياب الدقيق بصورة منتظمة.
وشكا مواطنو مدينة ود مدني من استمرار ندرة غاز الطبخ، ومواصلة معاناتهم في الحصول عليه، وكشفت جولة (الجريدة) عن صفوف المواطنين المنتظرين لسلعة الغاز بعدة نقاط لبيع الغاز بودمدني.
وقال مواطنون بود مدني إنهم ظلوا يترددون على تلك النقاط منذ أكثر من إسبوع للحصول على أسطوانة غاز، وأشاروا إلى أنهم ظلوا يجأرون بالشكوى من ندرة غاز الطبخ دون استجابة، واستنكروا في الوقت ذاته ارتفاع أسعار الفحم مما زاد الأعباء المالية عليهم.
وتابعوا أنهم ظلوا يحضرون مبكراً لنقاط بيع الغاز، وأشاروا إلى توزيع (دفار) واحد، وأبانوا انه لا يكفي لعدد طالبي السلعة.
وكشفت متابعات (الجريدة) عن وصول سعر أسطوانة الغاز في السوق السوداء إلى مبالغ ما بين (80 – 110) جنيهات.
وفي سياق ذي صلة قال مدير إدارة التجارة والتموين صلاح الإمام محمد علي لـ(الجريدة) إن المعروض من سلعة الدقيق أكثر من الطلب، وأشار لاستقرار سلعة الدقيق المستورد بولاية الجزيرة، وكشف عن صول (100) ألف جوال من الدقيق المستورد لمخازن الولاية، بالإضافة إلى انسياب الانتاج بصورة يومية بمعدل (10-20) ألف جوال يومياً.
وأبان الإمام أن هناك استقراراً في سلعة السكر، ولفت لوجود أكثر من نصف مليون جوال تابعة لشركة السكر السودانية بمخازن ولاية الجزيرة، إضافة إلى التدفق المستمر من وارد السكر مما أدى لاستقراره بصورة وصفها بالممتازة.
وأكد الإمام استقرار البيع المخفض عبر (10) منافذ بمحليتي مدني الكبرى والحصاحيصا، ونوه لتعميم منافذ البيع المخفض على بقية المحليات في الفترة المقبلة.

الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *