(100) ألف دولار تعطل إطلاق جامعة الخرطوم لـ«قمرين صناعيين»

وضعت جامعة الخرطوم نفسها كأول جامعة في أفريقيا والشرق الأوسط تقوم بتصنيع قمرين صناعيين بأيادي سودانية عقب إجرائها لعمليات تجارب ناجحة لهما.

وقالت رئيس الفريق والمشرفة على غرفة التحكم والمراقبة والسيطرة المهندسة ريان محمد المبارك لـ«آخر لحظة» إن مركز النيل لأبحاث الاتصالات يواجه حالياً صعوبات في وضع هذين القمرين اللذين صنعا لأغراض البحث العلمي وخدمة التنمية بالسودان بسبب تكلفة استئجار صاروخ لهذا الغرض والتي تبلغ (100) ألف دولار، وكشفت بأن مرحلة الاختبارات تم تجاوزها تماماً إلى جانب تأكيد صلاحيتهما للإطلاق بأمكانيات محلية وبواسطة فريق مهندسين سودانيين من داخل الجامعة. وأكدت أن القمرين سيدعمان التنمية بأوجهها المتعددة بالبلاد، خاصة الزراعة والزحف الصحراوي و الفيضانات وعمليات متابعة الري في المشروعات المروية وسهول الرعي للقطيع القومي للأنعام وحالة الطقس واكتشاف الآثار والمعادن، إلى جانب خدمات التعليم والصحة والإعلام.
وكانت جامعة الخرطوم، كلية الهندسة بالشراكة مع مركز النيل لأبحاث الاتصالات وهو الممول المادي للمشروع وأحد روافد الصندوق القومي لدعم المعلوماتية، قد تمكنا من تصميم القمرين «كيوب سات» الأول في 2011 والثاني في 2013، ونجحت مراحل تجاربهم بكفاءة.

اخر لحظة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *