وزارة الخارجية: سنقاوم أي قرار لإعادة السودان للبند الرابع

كشفت وزارة الخارجية عن مقاومتها لأي قرار من شأنه أن يضر بمصلحة السودان، وشددت على أنها لن تقف مكتوفة الأيدي، ونوهت إلى قطع الطريق أمام أية تحركات أمريكية لإعادة السودان إلى البند الرابع ــ الوصايا الدولية ــ في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.
وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير علي الصادق أمس، إن السودان سيقاوم ذلك التوجه بالتنسيق مع أصدقائه داخل مجلس حقوق الإنسان، وأشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي تستهدف فيها بعض القوى السودان بغرض إعادته إلى المربع الأول.
وشدد الناطق باسم الخارجية على أن السودان لن يقف مكتوف الأيدي وسيتحرك بالتنسيق مع الدول الصديقة في مجلس حقوق الإنسان لشرح الأوضاع الحقيقة في البلاد وبيان التقدم المحرز في أوضاع حقوق الإنسان بعيداً عن المعلومات المضللة التي تنشرها الجهات المعادية للسودان. (طبقاً للبيان)
و كان عدد من المسؤولين الأمريكيين والمنظمات الحقوقية الدولية، طالبوا مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة بإعادة السودان إلى البند الرابع الذي يتيح مراقبة الوضع في البلاد عبر مقرر خاص، وسحبه من البند العاشر بحجة أن الأوضاع الإنسانية في السودان ما زالت سيئة.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *