بروفيسور فاروق محمد إبراهيم يعتزم مقاضاة د. نافع علي نافع

أعلن بروفيسور فاروق محمد إبراهيم عزمه اتخاذ إجراءات قانونية في مواجهة القيادي بالمؤتمر الوطني د.نافع علي نافع، تتعلق بإشانة السمعة باعتبار أن نافع أنكر تعذيبه.
وقال فاروق لـ (الجريدة) أمس إن نافع صمت دهراً ونطق كفراً لأنه حلف بالله إنه لم يلتقني رغم أنه حقق معي في (30) نوفمبر1989م، وأضاف (تعرضت للتعذيب تحت إشرافه المباشر في بيوت الأشباح التي أنكرها، حينما كان مديراً لجهاز الأمن).
وذكر بروفيسور فاروق أنه أرسل شكوى لرئاسة الجمهورية بعد نقله من بيوت الأشباح إلى سجن كوبر، وبعدها بإسبوعين أطلق سراحه لكنه فشل في اتخاذ اجرءات ضد القيادي بالمؤتمر الوطني.
وكان د. نافع قد أقسم بالله في حوار مع صحيفة (اليوم التالي) يوم أمس، بأنه لم ير فاروق محمد إبراهيم قط منذ مجئ الإنقاذ وحتى الآن، وذلك رداً على سؤال حول حديث د. فاروق بإشراف نافع على عملية تعذيبه.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *