الطاهر ساتي : نهب قانوني ..!!

:: ومن القوانين الغريبة، أستراليا كانت تمنع من هم دون سن الرشد عن ممارسة الجنس ما لم يكن بحضور الوالدين..ولكن القانون الأغرب هو ما كشفته لجنة الشباب والرياضة بالبرلمان ضحى الأثنين الفائت..كشفت اللجنة عن إستحواذ البعض على أراضي المدينة الرياضية بالقانون..وعليه، لنعرف هوية هذا القانون، نعرض بعض المواجع من تقرير المراجع العام حول أراضي هذه المدينة المعتدى عليها..يقول التقرير بالنص : الجهة المالكة لأرض المدينة هي وزارة الشباب والرياضة .. !!
:: تم إستقطاع (369 قطع)، مساحتها (323.580 متر مربع)، بخطاب من مستشار برئاسة الجمهورية لصالح أصحاب السواقي المنزوعة، كتعويض ..والمدهش هو أن يتم تعويض المتضررين في قلب سواقيهم المنزوعة لصالح المدينة.. ومع ذلك لم يجد المراجع العام من الوثائق ما تؤكد استلام المتضررين لهذا التعويض.. أي تم تسليمهم على خطاب المستشار، ولم يستلموها على أرض الواقع ..المهم، فقدت المدينة تلك المساحة بأمر مستشار لم يذكر التقرير اسمه .. !!
:: ثم فجأة، فقدت المدينة مساحة أخرى قدرها (144.350 متر مربع)، بأمر ولاية ومحافظة الخرطوم، حيث بيعت كقطع إستثمارية (712 قطع).. ولم يجد المراجع أسعار البيع، ولا طريقة البيع، ولا الخزينة الحكومية التي تم فيها توريد (عائد البيع).. أي،( باعوها ولا خلاص).. بكم ؟وكيف؟، وأين المبالغ؟، الله أعلم.. ثم أصدر مساعد مدير وحدة الإيردات بمحافظة الخرطوم قراراً بتوزيع (92 قطع إستثمارية)، بمساحات تراوحت (400/ 370 متر مربع)..وكذلك لم يجد المراجع مستندات البيع، ولا الخزينة التي تم فيها توريد العائد ..!!
:: فالجهات التي تصدر قرار البيع، (مدير وحدة، ومساعد مدير وحدة )، وكان وزير الرياضة – الجهة المالكة – لا يعلم ..و لكن عملاً بنظرية (ما ح نقعد نتفرج)، أصدر وزير الرياضة – في العام 2008 – توجيهاً بتخصيص مساحة قدرها (45000 متر مربع)، الى إدارة أرض المعسكرات بسوبا بغرض الإستثمار.. وللأسف لم يجد المراجع ما يفيد عن كيفية التصرف في هذه المساحة الاستثمارية، ولكنه وجد بأن مساحة مقدرة منها تم التبرع بها لمنظمة طوعية ..!!
:: والمراجع لم يذكرلا يذكر أسماء السادة أصحاب المنظمة في التقرير ..ثم فجأة، وجه وزير التخيط العمراني بالخرطوم بتخصيص مساحة قدرها (4000 متر مربع)، لجمعية مسماة بأصحاب الميمنة.. ثم إكتشف المراجع أن أصحاب الميمنة غير مسجلة، أى لاوجود لها – قانونياً – على أرض الواقع..ولأن أصحاب الميمنة (مافيش خالص)، لم يعرف المراجع لمصلحة من أصدر الوزير قرار قطع (45000 متر مربع)، من المدينة الرياضية؟.. وللأسف، تم بيع قطع من تلك المساحة لأفراد – لم يذكرهم المراجع – كقطع إستثمارية..!!
:: ثم توالت حلقات البيع المجهول العائد، و بقرار محافظة الخرطوم تم تخصيص (35000 متر مربع)، لمصحف افريقيا العالمية..ولم يجد المراجع الجهة التي يتبع لها مصحف افريقيا ليسألها عن مشروعية إمتلاكها لهذه المساحة بغير علم مالكها (وزارة الشباب) ..ثم أصدر وزير الشباب والرياضة، في العام 1994، توجيها بتخصيص (85000 متر مربع)، لجامعة افريقيا العالمية..واستلمتها الجامعة، ولم تكتف بها، بل تعدت على مساحات آخرى – عنوة وإقتدارا، وليس شرعا وقانونا.. !!
:: ثم، وهنا آس البلاء، وجد المراجع العام مساحة قدرها ( 228.800 متر مربع)، تم الإعتداء عليها بلا مستندات، ولم يذكر اسماء الجهات المعتدية، بل اكتفى بنص فحواه ( تعديات اخرى لم نجد مستنداتها).. وعليه، تبلع جملة المساحة التي تم الإعتداء عليها (1.082.000 متر مربع)..وبما أن مساحة المدينة كانت (1.488.144 متر مربع)، فلم تتبقى منها غير (406.000 متر مربع).. هكذا تم نهب أرض المدينة الرياضية.. وربما لأن النهب كان بحضور المسؤولين، أسمته لجنة الرياضة بالبرلمان ب ( إستحواذ بالقانون)..!!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *