هيثم كابو : “الحواتة”.. وفاء ومبادرات تسد الفضاء 1-2

هيثم كابو : “الحواتة”.. وفاء ومبادرات تسد الفضاء 1-2

* تحدثنا كثيراً عن قاعدة الفنان الراحل محمود عبد العزيز الجماهيرية العريضة التي تعرف بـ(الحواتة)، وأشرنا إلى مدى تعلقها بـ(الحوت) والتفافها حوله في حفلاته الجماهيرية، فهم يمثلون حزباً لا يمنح أذنه لفنان سوى محمود ويتباهون بذاك الحب الدافق والعشق السرمدى وتجدهم في الحفلات يحملون لافتات وصورا تعبِّر عن ذلكم الإعجاب الخرافي بعبارات مثل (الأسطورة) و(الإمبراطور) و(ملك الغُنا) و(الجان) وصولاً إلى (ما بطيق لغيرو أسمع) وغيرها من شعارات (التطرف الحوتي) التي تؤكد أن جمهور محمود يماثل جمهور المنتخب الإنجليزي الذي عرف منذ زمن طويل بالشراسة والتعصب حتى صار مضرباً للمثل .
* محاولات رمي (الحواتة) باتهامات جائرة وحصر معظمهم في فئة من أصحاب التفلتات والتعبير المتجاوز يمثل ظلماً فادحاً لشباب أوفياء لم يعرفهم كثير من الناس عن قرب، وليس من المنطق في شيء أن تصدر حكماً على قاعدة عريضة جداً لا تقل عن جمهور أحد فريقي القمة إن لم تفقهما بسماعك لحادثة عارضة.. (الحواتة) حزب شاسع ممتد قاعدته أكبر من كثير من الكيانات الثقافية والرياضية ولا يمكن مقارنته بعضوية وقواعد الأحزاب السياسية !!
* كثير من الناس في بلادى يصدرون أحكاماً دون معلومات ومتابعة، ولا يجتهدون في البحث والتنقيب لتحصين وحماية آرائهم من التفنيد، وأقصى اجتهاد أحدهم سماعه لحادثة عابرة ليبني وجهة نظره، فالحواتة الذين يظلمهم أصحاب الآراء العاجلة كانوا من أكثر روابط معجبى الفنانين تماسكاً وفاعلية على مستوى تنظيم الروابط غير الملايين الذين يرتبطون بفنان دون الانتماء لرابطة أو اكتساب عضوية في كيان.. بدأت روابط محبي محمود انشطتها منذ زمن بعيد وأقام (صهيب جلال ورفاقه) مهرجان (سباق النغم) في بداية الألفية الثالثة وشاركناهم في الأفكار الخلاقة عندما كان اللواء عبد الحي محجوب رئيساً فخرياً للرابطة وبمشاركة الراحل المقيم الفريق أول إبراهيم أحمد عبد الكريم.. توالت التجارب والمسميات بحب شديد في وقت لم يكن فيه التواصل سهلاً حيث لم يكن بإمكانك أن تنبئ الملايين بحدث ما عبر كبسة زر.. ظهرت بعد ذلك مجموعة (محمود في القلب) التي بدأت عملها بهمة وتنظيم، ولا زلت أذكر حماس شبابها إبان فترة التأسيس الأولى فبعد جلوسهم مع الراحل محمود طلب منهم زيارتي وإطلاعي على تصورهم العام وتزويدهم ببعض الأفكار.. يومها شعرت بجدية شباب (محمود في القلب) لتأتي من بعد ذلك (أقمار الضواحي) ويتسابق الجميع في إحياء الفعاليات الفنية والمشاركة الفاعلة في الأعمال الإنسانية .!!
* ظهرت أصالة معدن الحواتة إبان فترة مرض محمود عبد العزيز الأولى، ووعكته الأخيرة التي أسلم فيها الروح لبارئها.. كانوا يفترشون الأسفلت ببري أمام مستشفى رويال كير.. ظلت أكفهم داخل وخارج السودان مرفوعة للسماء.. (ختمات القرآن) يصعب حصرها.. شباب من محبي محمود بالسعودية اعتمروا ووهبوا له العمرة.. ذرفوا الدموع وحلبوا المقل يوم رحيله ولا يزالون حتى الآن يبتهلون بالدعاء له.. (ويا له من حب عظيم)..!!
* سد (الحواتة) جنبات نادي الضباط في ذكرى رحيل محمود الأولى وإستاد الخرطوم في العام التالي، وقدموا رسالة واضحة لكل فنان يريد تخليد اسمه فالأغنيات الهابطة وزخم (عدادات الأعراس) لا يصنع مجداً وخلوداً.. وشكراً لحواتة الغناء الرصين الذين لا تزال دروسهم تتواصل.. شكراً للحواتة الذين سنواصل الكتابة غداً عن فكرة حفلهم المختلف، فإن كان محمود قد (مات) فدروس وفائهم لا تزال (حية)..!!
نفس أخير
* أبقوا الصمود ما تبقوا زيف !

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *