الجلوس طويلا يصيبك بـ7 أمراض

الأشخاص الذين يجلسون ساعات طوال يوميا دون النهوض والتجول في المكان، يجب عليهم الانتباه إلى دراسة حديثة تربط تلك العادة بمشكلات صحية مزمنة” جاء ذلك في سياق تقرير بصحيفة “فوكوس أونلاين” الألمانية.

وفيما يلى سبعة أضرار صحية ناجمة عن الجلوس طويلا:

1-آلام الظهر:

من يعمل في وضعية الجلوس ثم يظل في المنزل راقداً على الأريكة بشكل دائم، لا بد أن يعانى عاجلاً أو آجلا من آلام الظهر.

مع وضع الجلوس الدائم، يتركز التحميل على العمود الفقري وعضلات الظهر أكثر من وضعي الوقوف أو المشي.

وقد أظهرت الدراسات أن وضع الوقوف يساهم في عدم الضغط على الأقراص الفقرية.

2-تأثر الأوعية الدموية

بعد الجلوس لمدة ساعة، ينخفض أداء الأوعية بنسبة تصل إلى 60 %.

وتتأثر أوردة الساق في المقام الأول بحسب الدكتور”ماركوس شتوكر”، مدير مركز الوريد بمستشفى جامعة بوخوم.

وأضاف شتوكر: “من خلال الجلوس لفترات طويلة يمكن أن يتراكم الدم في الساقين، مما يؤدي إلى تورمات مؤلمة في الساقين، وعلى المدى الطويل تهدد أوردة الساقين بالتلف “.

3-الصداع

بحسب تقديرات دكتور “هارتموت جوبيل”، رئيس مركز كييل للآلام، فإن آلاف الناس يعانون من الصداع بسبب الجلوس لفترات طويلة.

وأشار إلى أن 70 % من حالات الصداع سببها الجلوس لفترات طويلة، جراء توترات الرقبة.

4-زيادة الوزن

بدوره، قال “كلاوس فولكر” من مستشفى جامعة مونستر: “ الجلوس طويل المدى يتبعه عدم حرق السعرات الحرارية بشكل جيد، بالإضافة إلى خلل في عملية التمثيل الغذائي والنتيجة تكون السمنة”.

وفي وضع الوقوف، يحرق الجسم السعرات الحرارية بشكل أسرع وفقا للتكوين البدني.

5- ضعف الدورة الدموية للقلب

أظهرت دراسة “مايو كلينيك” في الولايات المتحدة الأمريكية أن الأشخاص الذين يجلسون في كثير من الأحيان تتزايد لديهم مخاطر الإصابة باضطرابات القلب وأمراض الأوعية الدموية والتمثيل الغذائي مثل مرض السكري: ويزيد احتمال الإصابة نتيجة جلوس لمدة أربع ساعات يومياً بنسبة 14 في المئة.

6-إرتفاع خطر الإصابة بالسرطان

أثبتت دراسة أجرتها جامعة “ريغنسبورغ” أن الناس الذين يجلسون طويلاً أكثر عرضة بالإصابة بسرطان القولون والرحم و الرئة، وأن 10 % من جميع حالات سرطان القولون والمستقيم سببها الجلوس لمدة طويلة، لأن ذلك يبطئ من نشاط الجهاز الهضمي ويضيق أيضا الأوعية الدموية.

7-تناقص أداء المخ

قلة الحركة تؤثر سلبا على أداء المخ في الإنسان، إذ لا يصل إلى الدماغ سوى كمية قليلة من الأكسجين، ونتيجة لذلك، تقل سرعة التفكير.

ولحل هذه المشاكل الناجمة عن الجلوس لفترات طويلة يؤكد الطبيب “كلاوس فولكر” أن الخروج الوحيد من ذلك المأزق يتمثل في “الحركة”.

ولكن قليلا من الرياضة لا تكفي، بحسب فولكر الذي نصح بـ “خمس دقائق سيرًا على الأقدام لكل ساعة جلوس″، للحماية من المخاطر المترتبة على ذلك.

القدس العربي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *