حكومة القضارف تدعو إلى معالجة قضايا المهجرين

دعت حكومة ولاية القضارف لمتابعة التفاوض مع إدارة السدود لوضع المعالجات اللازمة لقضايا المهجرين، وكلفت معتمدي الفشقة والقريشة لمتابعة أحوال المواطنين الموجودين بالقرى القديمة والعمل على ترحيلهم لقرى التوطين حتى لا يتأثروا بمياه بحيرة السد.
واستمع اجتماع أمس (الخميس)، لمجلس وزراء حكومة القضارف برئاسة ميرغني صالح، والي الولاية، لتقرير اللجنة الخاصة بتوفيق أوضاع المهجرين بقرى التوطين بمشروع سدي عطبرة وسيتيت.
وكلف الاجتماع وفقاً لبشير حماد، وزير الثقافة والشباب والرياضة الناطق الرسمي باسم حكومة الولاية، معتمدي الفشقة والقريشة بمتابعة أحوال المواطنين الموجودين بالقرى القديمة والعمل على ترحيلهم لقرى التوطين حتى لا يتأثروا بمياه بحيرة السد.
وفي سياق آخر، قال حماد إن المجلس اطلع على تقرير الموسم الزراعي، وكلف وزير الزراعة بتوفيق أوضاع شركة ميقات لتتمكن من تقديم الخدمات الزراعية.
وأوضح حماد أن المجلس طالب بالتركيز على إنفاذ مشروعات حصاد المياه بالبطانة لتوفير المياه للثروة الحيوانية، وكون لجنة برئاسة وزير الزراعة للجلوس مع اتحادات الرعاة والمزارعين والإدارة الأهلية لتنظيم حركة الحيوان خاصة عند عودة القطيع من البطانة لمنع أي احتكاكات قد تحدث بين المزارعين والرعاة

 

صحيفة اليوم التالي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *