5 هفوات في شهر العسل…

عديدة هي الأقاويل والأساطير والروايات التي تحدثت عن تاريخ فكرة شهر العسل. إلا أنّ أقوى النظريات التي يؤكد الخبراء على قربها من الحقيقة هي تلك التي ارتبطت بأحد العهود القديمة الأولى.

كان هناك تشريع ينصّ على عدم فرض أي وظيفة عسكرية أو واجب على أي رجل يتزوج حديثاً لمدة عام كي يتفرغ لزوجته ويبني أسرته ويجعلها سعيدة.

ولأنه ليس بمقدور الرجل ألا يعمل لمدة عام، انطلقت كلمة “شهر العسل” على هذه الفترة التي اختُزلت إلى شهر فيما تعني كلمة عسل “السعادة” و”أجمل اللحظات” التي يعيشها الزوجان قبل الانغماس في مراحل الحياة الجدية والصعبة.

ولأنّ الاستعداد لرحلة شهر العسل يدخل ضمن أولويات الاستعداد للزفاف، قد يقع العروسان في بعض الأخطاء بل الهفوات التي قد لا يستطيعان إدراك أهميتها إلا بعد فوات الأوان.

فما هي هذه الأخطاء والهفوات، وكيفية تجنبها ورأي الخبراء بها؟
1.صرف الكثير من المال في أول مكان تقيمان فيه: تؤكد الدراسات الحديثة أنّ العروسين يحتفظان أكثر بذكريات الأيام الأخيرة من شهر العسل. لذلك عليهما الانتباه إلى ميزانيتهما، بخاصة إذا كانت رحلتهما في أكثر من فندق مع توفير القسم الأكبر منها للأيام الأخيرة من الرحلة.

2.مدة الرحلة: ليس مهماً في رحلة شهر العسل كمية الأيام بل نوعيتها. فقد يظن الكثير من الأشخاص أنّ الرحلة ستكون أجمل إن كانت أطول. ولكن كما سبق وذكرنا، فالعروسان لن يتذكرا كل دقيقة من أيام شهر العسل بل الأجمل منها بخاصة الأيام الأخيرة.

3.رحلة استجمام وهدوء: بعد أشهر طويلة من السهر والتحضيرات والقلق قبل حفل الزفاف الكبير، يظن العروسان، وتحديداً العروس أنّ رحلة شهر العسل يجب أن تكون للاستجمام والراحة بعيداً عن الحركة. لكنّ الخبراء ينصحون العروسين بممارسة أنشطة مشوّقة لم يمارساها من قبل كونها رحلتهما الأولى معاً ومن دون أطفال أو أصدقاء قد لا يناسبهم هذا النوع من الأنشطة.

4.كثرة التنقل: رغم أنّ الخبراء ينصحون بضرورة ممارسة أنشطة عدة وزيارة الأماكن السياحية، إلا أنهم يحذرون من كثرة السفر من منطقة إلى أخرى أو حتى بين المطارات والطائرات لأنّ الرحلة ستكون شاقة بعد استعدادات الزفاف الطويلة، وبالتالي لن يستمتع العروسان برحلتهما الأولى.

5.غرف الفندق: قد يعتمد بعض العرسان على حجز الغرفة أو الجناح من دون الاستفسار عن التفاصيل، وهو ما يستدعي الإنتباه له والتدقيق فيه، بخاصة إذا كان للعروس بالتحديد تصوّر معين عن إقامتها في الفندق


دنيا الوطن

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *