إدانات إسلامية وعربية لاقتحام الشرطة الإسرائيلية للأقصى

إدانات إسلامية وعربية لاقتحام الشرطة الإسرائيلية للأقصى

أدانت كل من منظمة “التعاون الإسلامي”، و”البرلمان العربي”، ومصر، والمغرب، قيام قوات إسرائيلية باقتحام باحات المسجد الأقصى فجر اليوم الأحد، ومهاجمة المصلين فيه بالقنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع.

وفي بيان حصلت “الأناضول” على نسخة منه، أدان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، إياد أمين مدني، “اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على المصلين في باحات الأقصى اليوم”، معتبرًا أن ذلك “امتداد للإرهاب الذي ما زال يمارسه الاحتلال الإسرائيلي، لتمرير مشروعه الرامي لتقسيم الأقصى زمانيًا ومكانيًا”.

ودعا مدني “المجتمع الدولي، وخصوصاً مجلس الأمن، إلى التحرك الجاد من أجل وضع حد لهذه الاعتداءات المتكررة، وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني ومقدساته”.

كما أدان أحمد بن محمد الجروان، رئيس البرلمان العربي، الاعتداء الإسرائيلي على الأقصى، في ذكرى ما يسمى برأس السنة العبرية، معربًا عن رفض الشعب العربي المطلق لهذه “الأعمال الاستفزازية، المخالفة للقانون الدولي والإنساني”.

وفي بيان له، طالب الجروان، الدول العربية والأحرار في العالم أجمع بالتصدي لإسرائيل.

وبحسب بيانين للخارجية المصرية، ومؤسسة الأزهر، أدانت مصر أيضًا واقعة الاقتحام الإسرائيلي للمسجد الأقصى.

وذكر بيان وزارة الخارجية، الذي حصلت “الأناضول” على نسخة منه، أن تلك “الخطوة تعتبر تصعيدًا غير مقبول ضد المقدسات الإسلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

وأضاف البيان، أن مصر “حذّرت من الخطورة البالغة للاستمرار في سياسة انتهاك المقدسات الدينية، لما يمثله ذلك من تأجيج لمشاعر الغضب والحمية الدينية، ويقوض الجهود التي تستهدف استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي”.

بدوره، أدان الأزهر في بيان له اقتحام الأقصى، مطالبًا “المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته، والتدخل لمنع الانتهاكات المتكررة، التي يمارسها الاحتلال بحق المقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس”.

وأعرب الأزهر، عن “دعمه للمرابطين والمرابطات الذين يتصدون للمخطط الصهيوني لهدم الأقصى، ولتغيير الهوية العربية والإسلامية للقدس الشريف، ولجرائم المستوطنين وانتهاكاتهم”.

وقال بيان لوزارة الخارجية المغربية، حصلت “الأناضول” على نسخة منه، إن “المملكة المغربية تشجب هذه الممارسات الاستفزازية التي تمس بمشاعر المسلمين عبر العالم، وتعد خرقًا صريحًا للقانون الدولي، وانتهاكًا صارخًا لقرارات الشرعية الدولية فيما يخص ضمان حرمة أماكن العبادة، والمقدسات الدينية في فلسطين المحتلة وعلى رأسها القدس الشريف”.

واقتحم نحو 50 مستوطنًا، المسجد الأقصى فجر اليوم الأحد، برفقة وزير الزراعة “أوري أرئيل”، وتحت حراسة الشرطة الإسرائيلية.

وأفاد شهود عيان لوكالة “الأناضول”، أن “الشرطة الإسرائيلية أغلقت منذ ساعات الفجر، مداخل البلدة القديمة في القدس المحتلة، عبر نصب الحواجز، وأعقبت ذلك باقتحام واسع لساحات المسجد الأقصى، والمصلى القبلي، وأطلقت قنابل الصوت والغاز والرصاص المطاطي على المصلين”.

واندلعت مواجهات في المسجد استمرت عدة ساعات أسفرت عن إصابة 30 فلسطينيا، بحالات اختناق ورضوض، بحسب مصادر فلسطينية.

وتأتي عملية الاقتحام، بمناسبة “رأس السنة اليهودية”، حيث تستمر الاحتفالات ليومين، وتتركز على شكل صلوات في ساحة البراق بالبلدة القديمة في القدس الشريف.


وكالة الاناضول

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *