جراح سوداني يجري أخطر وأطول عملية جراحية لأحد مصابي حادثة الحرم بمكة

قام جراح سوداني بمستشفى الملك فيصل التخصصي بمكة المكرمة باجراء أطول و أخطر عملية جراحية معقدة لأحد مصابي حادثة الحرم ، حيث قام البروفيسور/ ‫#‏الباقر‬ علي أحمد الفكي باجراء العملية الجراحية التي تم فيها استخراج قطعة سيخ حديدي من ظهر حاج افغاني أصيب في حادثة رافعة الحرم ، واستغرقت العملية الدقيقة والمعقدة عدة ساعات مساء أمس الأول ، حيث تم أولاً إيقاف النزيف ، واستئصال جزء من الرئة بعد إخراج السيخ الحديدي من جسم المصاب.. وقد كان الحاج الأفغاني الذي اجريت له العملية بالمسجد الحرام وقت وقوع الحادث ودخل سيخ حديد من أجزاء الرافعة في ظهره ووصل إلى صدره والتهم الرئة اليمنى وجزء من الأوعية الدموية تحت الضلع وفور وصوله إلى مستشفى الملك فيصل عبر سيارات إسعاف الهلال الأحمر السعودي قرر الاستشاري الباقر علي الفكي ادخاله لغرفة العمليات مباشرة لإجراء عملية جراحية عاجلة ، وقد تمت العملية بنجاح بنسبة 100% والآن الحالة الصحية للحاج الافغاني مستقرة ومطمئنة للغاية ..كما اشرف البروف على علاج الحالات الاخرى كــ(consultant) على بقية العمليات الأخرى التي تضاهي نفس الحالة . جدير بالذكر أن البروفيسور/ الباقر علي الفكي يشغل الآن وظيفة أستاذ الجراحة بجامعة أم القرى واستشاري الجراحة العامة والمناظير بمستشىفى الملك فيصل بمكة المكرمة.. وقد تخرج من جامعة الخرطوم في عام 1974م ، ونال زمالة كلية الجراحين الملكية ـ البريطانية ـ 1981م ، كما نال زمالة كلية الجراحين الملكية ـ الأيرلندية ـ 1983م، وتم منحه زمالة كلية الجراحين الأمريكين ، وايضا منح زمالة الكلية العالمية لجراحة الأوعية الدموية ـ نيويورك في عام 1986م، ودرس كورسات ودورات متقدمة فى جراحة المناظير في بريطانيا والولايات المتحدة ، وعمل بأكبر المستشفيات في لندن ، وجاء للملكة العربية السعودية قادماً من بريطانيا.. وهو ابن الشيخ علي أحمد الفكي من قرية (الدبيبة) ريفي العيلفون (محلية شرق النيل).

صحيفة الدار

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *