د.عادل الصادق المكي : البيوت أسرار

د.عادل الصادق المكي : البيوت أسرار

الحب والمفك:
في أمريكا في تكساس، صحت ماري من النوم، بعد الضهر، لقت راجلها ما جهّز ليها الفطور، نضمو وهرجو مع بعض، في النهاية اتناولت ليها مفك، وطعنتو بالمفك. مما سبب ليهو أذى جسيم، اشتكى لي ناس البوليس وقبضو المرا، أها دا كلام عاد؟ لكن تفسيري للحادث الشنيع دا، إنو المرا دي نامت سكرانة وصبحت السكرة بايتة معاها، مرا تنوم لي بعد الضهر باقي لكم دي نصيحة؟ وبعيدن هو زاااااتو غلتان، المفكات والمفاتيح والشواكيش، والحاجات الزي دي، بيسو ليها شنطة حديد، ويقفلوها فيها، والمفتاح يدسوهو!!! وبعدين في زول عاقل في الدنيا دي، يعرس ليهو مرا من “تكساس”؟ تكساس دي، في أفلام الكاوبويات كعبة وناسها شر!!!!!
نيولووك:
جلست قبالته، بي شلوفتها الفوقانية الوارمة، من قرصة حشرة..
كان يقرأ. ويتمعّن في صورة، في صحيفة، الخبر “الفنانة هيفاء وهبي تستقبل العام الجديد بنيو لووك، يكلفها قرابة الخمسة آلف دولار”..
نظر إلى صاحبته..
ونظر إلى هيفاء..
ثم قام وصلى ركعتين شكرا لله، أن جعل لزوجته نيولووك لا قرش لا تعريفة!!!!
استئصال نخرة:
الزول النضمو كتير دائما نهدده بأننا ح نقطع ليهو لسانو، أو نخيط ليهو خشمو، وبعد مرات نكون قنعانين منو، وأننا حتى لو خيطتنا ليهو خشمو ح ينضم ونقول ليهو “لو خيطو ليك خشمك تنضم بي محل تاني”، ونعني بمحل تاني ممكن ينضم بإضنيهو، بي نخرتو، أو أي مكان آخر يقع عليه الاختيار، وردت الأنباء من أفغانستان هذه المرة ما زول فجّر نفسو، لكن أن زوجا قطع نخرة وشلاليف زوجته إثر نقاش في مصاريف البيت، ما يثير الحنق، النخرة دي قاطعها لي شنو؟ الشلاليف ممكن نقول عشان ما تنضم!!!
عشان تاني ينقنق:
المرة دي من باكستان، المرا مسيكينة النهار كلو تقع وتقوم، ومتحشرة في المتبخ تسوي في الأكل، جابت الغدا ختتو ليهو قدامو، ضاق منو لقمتين، وقعد ينقنق “أصلك ما بتعرفي تطبخي، من جدعت فوقك الحبل دا ما سويتي تبيخ سمح، دا تبيخ شنو دا حسي، الشرووورة دا، عايني حسي القرع دا مطفح كيفن؟ ملح ملح مافي؟ مالو مسيخ وممصمص كدي؟ انتي ما بتتعلمي من جاراتك ديل؟ والله داك الليلة اتغديت مع (خان) جارنا دا، مرتو إيدها طاااااااعمة طعومية، ونفسها سمح في اللكل، وأكلت سماحة أكل عندها، لكن التبيخ زاااااتو قِسم. زي ما النسوان قِسم” وقام، شالت الصينية ودتها المتبخ، لحقها في المتبخ وشبّح إيديهو في خشم باب المتبخ وقعد برضو ينقنق، في التبيخ، المرا اتغاظت اتناولت ليها فأس مركونة في ركن المتبخ، وهوت بها فوق رويسو، المارقة منو النقنقة دي، وفارق الحياة وفارق التبيخ!!!!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *