مبارك البلال : الداعية مزمل فقيري يسيء الي الحوت في قبره

مبارك البلال : الداعية مزمل فقيري يسيء الي الحوت في قبره


سمعت تسجيلا صوت وصورة للداعية مزمل فقيري .. وليس بيني والرجل اي خلافات ولم التقيه في حياتي ولكنه بصراحة يتحدث بلغة بعيدة عن منهج الدعاة الذي يدعو الي الاصلاح بالحكمة والموعظة الحسنة ويقول كلاما خطيرا في خطبه الدينية في صراعه

الاخير مع الشيخ الامين قال ان الشيخ الامين يحنن النساء في ارجلهن وتقدم الشيخ الامين بدعوي جنائية ضد فقيري خسرها الاخير لانه لم يثبت الواقعة وفي نفس هذا الشريط الذي ينتقد فيه الشيخ الامين قال كلاما خطيرا ومؤلما اوجعني كثيرا وهو يتحدث عن شخص توفاه الله الي رحمة مولاه في الاونة الاخيرة وديننا الحنيف طالبنا بذكر محاسن موتانا من المسلمين والفنان الراحل محمود عبد العزيز وانا كنت صديقا عزيزا وقريبا اليه رجل يحب الرسول | كما يحبه معظم اهل السودان ومدح المصطفي | كثيرا وفي قبره خلال ادائه لفريضة الحج وامام قبر الحبيب المصطفي | اصيب الحوت بغيبوبة نقل علي اثرها الي العلاج وبعد ان افاق من تلك الغيبوبة قال لهم بادبه الجم انه غير مصدق ان الرسول | يقبل زيارته وقالها مداعبا ( معقولة محمود العفين دا في قبر الرسول | ) فقيري سخر من مدح الراحل محمود عبد العزيز للرسول | سخرية مؤلمة وليس لها علاقة بالدعاة وكأن محمود عبد العزيز عليه رحمة الله ارتكب جريمة لمدحه لرسول الله | وهو مسلم وحج الي بيت الله الحرام وينفق علي الفقراء والمساكين سرا وعلانية وبعد وفاته انكشفت للجميع معلومات حول هذا الشاب المبدع وفاعل الخير الخفي وقال فقيري كلاما غريبا اخر ان هنالك حوارا اجري مع الصائم ديمة قال فيه اشهد ان محمود عبد العزيز يحب الرسول .. فعلق قائلا وساخرا من الصائم ديمة بصورة ايضا غير كريمة فما هي الجريمة التي ارتكبها الشيخ الصادق الصائم ديمة وهو يدلي بتلك الشهادة حول الراحل محمود عبد العزيز والاسلام طالبنا بذكر محاسن موتانا وذكر المحاسن من الفضائل والرجل في ذمة الله .
حاجة اخيرة
‭{‬ يبدو ان الداعية مزمل فقيري يبحث عن الشهرة ولكنها بكل اسف شهرة سلبية ولا علاقة له بالدعاة وحظك يا مزمل اصبحت مشهورا .
حاجة في الزمن الاضافي

‭{‬ المشرف المعالج للحوت بمستشفي ابن الهيثم بالاردن عمر محمود هو المدير العام لذلك المستشفي العريق وكان بصراحة هو مصدري في نقل اخبار رحلة علاج محمود بالمستشفي منذ مجيئه وحتي رحيله الي دار الخلود والفناء وكان يدلني علي المعلومات اولا باول واقوم بنشرها ووفر لي تذكرة واقامة عن طريق مكتبهم بالخرطوم لزيارة الصديق الوفي والراحل وعاشق الرسول | محمود عبد العزيز حتي اطمئن علي حالته وعندما سألته وهل حالة محمود جيدة حتي اعود معه سالما غانما في طائرة واحدة للخرطوم .. قال لي بصراحة ان حالة محمود الا اذا حدثت معجزة من رب العالمين لانه شبه متوفي واعتذرت عن الحضور ونشأت بيني والرجل علاقة قوية وزارني بعد وفاة محمود بالخرطوم في مكتبي بجريدة الدار وشكرني علي نقل الاخبار بمصداقية وقال لي انهم في اسرة ابن الهيثم اطباء وعمالا لم يشاهدوا حجما جماهيريا من مختلف الوان الطيف والدول يسأل عن مريض بالمستشفي منذ تأسيسها الا الراحل محمود عبد العزيز وانهم كانوا يتمنون له الشفاء حتي يتعرفوا علي هذا الانسان الذي يحبه الناس ومن احبه الله حبب اليه خلقه ونغمة موبايله يا فقيري كانت تحمل جزءا من مدحة الراحل الحوت الناس بتحب الرسول ومحمود بحب النبي.. وانا اقول الناس بتحبك يا رسول الله وانا بموت في حبك .. وحصّلنا بتسجيل صوتي جديد يا فقيري اعتذر فيه للحوت .

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *