في سابقة الأولى من نوعها: تغريم فنان شاب وعازف أورغ وفني ساوند (20000) جنيه

في سابقة الاولى من نوعها محكمة النظام العام تغرم المطرب محمد الريان (10000) جنيه وعازف الأورغ (5000) جنيه وفني الساوند (5000) جنيه وذلك على خلفية ترديد أغنية مسيئة داخل حرم احدى الجامعات الخرطومية العريقة.
من جهتها اتخذت السلطات المختصة اجراءات قانونية في مواجهة المطرب محمد الريان ، وعازف الاورغ، وفني الساوند وبعد التحري في البلاغ بواسطة شرطة أمن المجتمع حول الى محكمة النظام العام التي حكمت عليهم بالغرامة المالية المشار اليها مسبقاً.
وفي السياق تقول الاغنية (دقو التمام والرد كورالي أن …) وهي أغنية تتعلق بالمرحومة عائشة أم رشيرش، واللفظ الذي تم تداوله داخل الحرم الجامعي لفظ خادش للحياء العام وغير متوقع أن يتم التطرق له في جامعة خرجت العلماء والمفكرين والفلاسفة والقيادات في جميع المجالات بل نافست أعظم الجامعات العالمية كجامعة (أكس فورد).
واعتبر عدد من الفنانين والموسيقيين أن السلوك الذي بدر في تلك الجامعة سلوك منافي للقيم والاخلاق السودانية السمحة التي لا تنفصل عن الدين الاسلامي، وقال الموسيقي الشيخ محمد أحمد: ان أغنية (أم رشيرش) من الاغاني التي تغنى بها المطرب محمد الريان في حفل زواج بدار الفنانين، وبعد انتهاء الحفل ذهبت اليه وأشدت بصوته وطريقة أدائه المتميز لذا نصحته بتقديم أعمال خاصة به لأنه متمكن ولديه حضور جديو قبول جماهيري وسألته عن الاغنية؟ فأجابني بعدم معرفته بها، فشرحت له موضوع الاغنية، وكل الظروف المحيطة بها فاندهش فقلت له: ما تغني نص لا تعرف معاني كلماته)، وأردفت: ويجب أن تكون ملم بما يقصد من هذه الاغنية، أو تلكن، وفي أي زمان ومكان قدمت، وما الغرض منها لكن لم يضع اعتباراً لما قدمته من نصح.

صحيفة الدار

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *