مخترع الساعة السوداني قادم مع أبيه إلى الحج في مكة

من المقرر أن يصل المراهق السوداني أحمد محمد “مخترع الساعة” التي تعرض بسببها إلى اعتقال تعسفي في مدرسته، إلى مكة المكرمة وبرفقته والده محمد أحمد الحسين، لأداء فريضة الحج، “فيما لو حصلا على التأشيرة”، على حد ما نقلت صحيفة أميركية عن أبيه.

ذكرت صحيفة The Dallas morning news في عددها أمس الاثنين، وعنها نقلت صحيفة “الواشنطن بوست” الخبر في مدونتها اليوم الثلاثاء أيضاً، أن المراهق الذي دعاه الرئيس الأميركي باراك أوباما ليزوره الشهر المقبل في البيت الأبيض، سيقوم برفقة كل أفراد عائلته بزيارة إلى مبنى الأمم المتحدة في نيويورك هذا الأربعاء، “حيث سيتعرف إليها بعض ممثلي دولهم فيها” ومنها سيسافران إلى السعودية لأداء فريضة الحج، وبعدها سيلبي دعوة الرئيس الأميركي.

ولم تضف “الواشنطن بوست” شيئاً تقريباً إلى خبر “دالاس مورنينغ” التي نقلت عن الأب قوله أيضاً: “أدعو الله أن يبارك هذه المرة، وبعدها سنرى” في تفاؤل منه بأن العائلة المكونة من الأبوين و7 أبناء ستجد في الديار المقدسة بمكة مكاناً مثالياً للتخطيط لمستقبلها، وقال: “عندما نعود، سنزور الرئيس أوباما”، وفق تعبيره.

أما CNN فذكرت أن أحمد، وعمره 14 سنة، كان في ولاية كاليفورنيا في اليومين الماضيين، حيث زار مقر Mountain View التابع لموقع “غوغل” وحضر معرضاً عن العلوم مستمر هناك.

وكان الطالب الأميركي من أصل باكستاني ذاع صيته في العالم بعد أن اعتقلته الشرطة الأميركية الأسبوع الماضي، لاعتقادها أن الساعة التي اخترعها كانت قنبلة بهدف التفجير، فحققوا معه طوال أكثر من 5 ساعات ظلماً، وانتصر له الرئيس أوباما في تغريدة عبر حسابه الرسمي على تويتر، قال فيها “ساعة جذابة يا أحمد. هل تود إحضارها إلى البيت الأبيض. يجب أن نشجع أطفالاً آخرين أمثالك على حب العلم. هذا هو ما يجعل أميركا أمة عظيمة”.

العربية

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *