صلاح الدين عووضة : شيوخ الدجل !!

*الأسرة المنكوبة تقيد بلاغاً ضد مجهول في قسم الشرطة..
*فحوى البلاغ أن هنالك تخريباً وتخويفاً وتكسيراً وقذفاً بالحجارة..
*وأن مصدر الأفعال هذه عجزت الأسرة عن الوقوف عليه..
*بعد اسبوع تُنصح الأسرة بالذهاب إلى شيخ متخصص في أمور الجان..
*الشيخ يخبر الأسرة بأن السبب هو دلق ابنتهم ماءً مغلياً على جني صغير..
*وأن والد الصغير هذا – وأمه – ينتقمان من الأسرة بطريقتهما الخاصة..
*طيب ما الذي كان على البنت أن تفعله كيلا تصيب (جنا الجن) بالماء؟..
*يقول الشيخ أنه كان يتوجب عليها تجنبه بعبارة (بسم الله)..
*ومجاراة للمنطق الذي يجافي (المنطق) هذا يمكننا أن نقول الكثير..
*فالمهاجم في كرة القدم مثلاً عليه أن يقول (بسم الله) قبل التصويب نحو المرمى..
*فربما كانت هناك جنية ترضع مولودها بين الخشبات فيصيبه ارتجاج في المخ..
*والسائق عليه أن يقول (بسم الله) طوال الطريق وإن كان ذاهباً إلى بورتسودان..
*فقد يكون هنالك سرادق فرح (جني) في عرض الشارع فيموت العريس..
*والمغني صلاح ولي عليه أن يقول (بسم الله) قبل كل (نطة) إلى أعلى..
*فربما تصيب قدمه حين تهبط رأس طفل جني يلعب بجواره فيهشمه..
*وعامل النظافة عليه أن يقول (بسم الله) قبل رمي الأوساخ داخل عربة القمامة..
*فقد يكون هنالك (شحاد) جني يبحث عن بقايا طعام هناك فيتعفن شعره..
*وصاحب هذه الزاوية ربما كان عليه أن يقول (بسم الله) قبل الشروع في الكتابة..
*فقد يكون هنالك جني يطالع ما يكتب هو الذي تسبب في ما حدث لكلمته هذه..
*أما الذي حدث هذا فهو لم يحدث له من قبل منذ أن صار يكتب (إلكترونياً)..
*فمن المفترض أن ترى هذه الكلمة النور البارحة عوضاً عن (من الأرشيف)..
*وبعد أن كاد يختمها فوجئ بها (تتمسح) من شاشة الجهاز..
*فأعادها من الحافظة ليجدها قد مُسحت أيضاً ومعها نسخة الحفظ ذاتها..
*وها هو يُعيدها اليوم لُيثبت خطل الإيمان بالذي يقوله (شيوخ الجن)..
*فعبارة (بسم الله) هذه هناك من يستحقونها من غير الجن..
*وأولهم (شيوخ الدجل هؤلاء!!!).

الصيحة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *