أوباما يستقبل البابا فرنسيس في أول زيارة له إلى أمريكا

بعد أربعة أيام قضاها في قلعة الشيوعية كوبا، وصل البابا فرنسيس إلى الولايات المتحدة، وذلك في أول زيارة له لهذا البلد. وحظي البابا باستقبال غير معهود حيث كان الرئيس أوباما ونائبه جو بايدن على رأس مستقبليه.

وصل البابا فرنسيس اليوم الثلاثاء (22 أيلول/ سبتمبر 2015) إلى الولايات المتحدة في أول زيارة يقوم بها إلى هذا البلد. وكان الرئيس باراك أوباما وأسرته وجمع من الشخصيات الأمريكية البارزة، على رأسهم نائبه جو بايدن، في استقبال البابا لدى وصوله إلى قاعدة أندروز المشتركة في ماريلاند على متن طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الإيطالية.

والبابا البالغ 78 عاما والذي انتخب في آذار/مارس 2013 يزور الولايات المتحدة للمرة الأولى في حياته. وكان سلفه بنديكتوس السادس عشر زار هذا البلد في نيسان/أبريل 2008، في حين أن أول بابا وطئت قدماه الأراضي الأميركية كان بولس السادس في 1965.
ووصل البابا فرنسيس إلى قاعدة اندروز الجوية قرب واشنطن آتيا من كوبا، حيث أنهى زيارة تاريخية استغرقت أربعة أيام وأتت في مرحلة التقارب الحاصل بين هافانا وواشنطن والذي يعود الفضل الكبير فيه إلى الدور الذي اضطلع به الفاتيكان والبابا فرنسيس شخصيا.
والمواضيع التي سيتطرق إليها البابا في الولايات المتحدة، وخصوصا الخميس في الكونغرس والجمعة في الأمم المتحدة، تتمحور حول مسائل بالغة الاهمية تثير انقسامات حادة. وسيرأس البابا في فيلادلفيا يومي السبت والأحد اختتام اللقاء العالمي للعائلات الكاثوليكية، الذي من المتوقع إن يحضره مليون ونصف مليون شخص، وسط تدابير أمنية مشددة أيضا.

DW

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *