ذبح والدة وشقيق سفير مصري

بدأت السلطات المصرية التحقيق لكشف غموض وملابسات حادث العثور على جثتين مذبوحتين لأسرة سفير لمصر بإحدى الدول الافريقية داخل شقتهم بالقاهرة.

وكان مأمور قسم شرطة قصر النيل بوسط العاصمة المصرية القاهرة قد تلقى بلاغا يفيد بانبعاث رائحة كريهة، من داخل شقة سكنية في شارع أبو الفدا الزمالك وبمعاينة الشقة تم العثور على جثة والدة سفير مصر بإحدى الدول الإفريقية، وشقيق السفير مذبوحين.

وكشفت المعاينة الأولية لرجال المباحث أن السيدة تبلغ من العمر 80 عاما وكانت أعلى السرير ومذبوحة بطريقة بشعة ، فيما تم العثور على جثة نجلها البالغ 47 سنة ويعمل مهندسا، في صالة الشقة بالقرب من باب المطبخ وتبين أنه مذبوح من الرقبة.

وقرر اللواء خالد عبد العال مدير أمن القاهرة تشكيل فريق بحث على أعلى مستوى لكشف غموض تلك الجريمة البشعة وضبط الجناة، فيما أكد عدد من أهالي المنطقة وجيران المجنى عليهما أن السيدة ونجلها يمتعان بسيرة حسنة ولاتوجد لديهما عداوات او خلافات مع الجيران أو الاهالي بالمنطقة كما لم يتم اختفاء اي أشياء من الشقة وهو ما ينفي أن يكون الحادث قد تم بدافع السرقة.

البيان

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *