المؤتمر الوطني: تغيير الحكم لا يتم إلا باختيار الشعب

قال مساعد الرئيس إبراهيم محمود حامد، إن بلاده تمر بمرحلة مهمة، تتمثل في الحوار الوطني الذي يُعدُّ المخرج لأهل السودان، مشدداً على أن من يريد السلطة وتغيير الحكم عليه أن يأتي عبر الشعب واختياره.
وجدَّد حامد، الذي يشغل أيضاً موقع نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم، أثناء احتفال أُقيم لتكريمه من قبل نظارة عموم الرشايدة بولاية كسلا، يوم الأحد، رفض حزبه للغة السلاح وتنفيذ (الأجندة الأجنبية) عبر حاملي السلاح.
ووجَّه الدعوة لقادة الحركات المسلحة للإقبال والانخراط في عملية الحوار المطروح حالياً والجلوس للتفاكر حول إشكاليات السودان المختلفة.
وأشار إلى أن مخططات الأعداء كافة باءت بالفشل، خاصة استهداف رئيس الجمهورية الذي يمثل رمز وسيادة الدولة، وقام بكسر وتحدي قرارات المحكمة الجنائية لإيمانه التام بمواقفه العادلة، على حد قوله.
بدوره، قال والي كسلا آدم جماع، إن تدافع أبناء الرشايدة ومشاركتهم في احتفال التكريم دليل على صلتهم بالقيادة، مشيراً إلى أن محلية غرب كسلا خطت خطوات متقدمة في مجال الخدمات وتنتظر جهود أبنائها للارتقاء بها.
ووجَّه الوالي رسالة لقيادات ومواطني المنطقة للتعاون في حفظ الأمن والاستقرار ومحاربة الظواهر التي تُهدِّد أمن واستقرار الولاية.
وأوضح جماع أن الحكومة المركزية لجأت لاختيار قيادات من أبناء شرق السودان للمشاركة في إدارة شؤون البلاد، والدفاع عن قضايا أهاليهم، خلافاً للحكومات السابقة.
وكان حامد قد افتتح خلال زيارته لمحلية ريفي غرب كسلا برفقة الوالي السوق الجديدة لمنطقة نزلة العمدة المشيد، بدعم من وزير الدولة بالثروة الحيوانية د. مبروك مبارك سليم في إطار تنمية المناطق بالمحلية وتوفير الخدمات الأساسية بها.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *