وزيرة الاتصالات تعلن جاهزية وزارتها للمرحلة الثانية للخطة الموجهة للحكومة الإلكترونية والذكية

أعربت وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتورة تهاني عبد الله عن أملها في أن تضطلع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالدور المنوط بها في برنامج إصلاح الدولة حيث تعتبر الوزارة المحورية الإستراتيجية بالانتقال إلى الخدمات الإلكترونية وحوسبة جميع المعاملات بالدولة ونشر التكنولوجيا بكل ربوع البلاد .
كما أعربت عن أملها في نجاح الحوار الوطني الذي سينطلق في الفترة المقبلة لما فيه من استقرار البلاد والذي نجح في جذب كثير من المعارضين له قائلة (إيماناً منا بأن السلام هو الحل الوحيد ،ويكون فيه الاصلاح والصلاح ونهاية الحرب التي تدمر البنى التحتية) .
جاء ذلك لدى مخاطبة الدكتورة تهاني العاملين من منسوبي وزارتها في إحتفال عيد الأضحى المبارك حيث بشرت بأن الفترة القادمة ستشهد طفرة حقيقية في إطار الخدمات المقدمة للمواطنين ،حيث أن المناطق التي تمت تغطيتها بخدمات الاتصالات بلغت نسبة 85% من المناطق المأهولة بالسكان وسيتم تغطية المتبقي من خلال سعي الوزارة الدؤوب لتغطية ربوع السودان بخدمات الاتصالات ممثلة في الهيئة القومية للاتصالات بالتنسيق مع شركات الاتصالات العاملة بالبلاد .
وأشارت إلى الطفرة التي حدثت في الخدمات الإلكترونية خاصة التحصيل الإلكتروني منوهة إلى أن قانون تنظيم الاتصالات والبريد قد وصل مرحلة الإجازة وهو الآن أمام مجلس الوزراء ليواكب التطورات المتسارعة في قطاع الاتصالات بالاضافة إلى تنظيم قطاع البريد والذي يضيف للهيئة صفة منظم قطاع البريد والذي يتوقع له أن يعود لعهد مزدهر وأن يقدم كل الخدمات البريدية في ثوب جديد.
كما أشارت الدكتورة تهاني إلى أهمية مشروعات الحكومة الإلكترونية والتي أصبحت ملموسة الأثر للمواطنين ،منّوهة إلى تدشين خطة المرحلة الثانية للخطة الموجهة للحكومة الإلكترونية والانتقال إلي الحكومة الذكية بالاتفاق مع “نايبا” الوكالة الوطنية الكورية الجنوبية لتطوير صناعة المعلومات للفترة 2016-2020م والذي يعول عليه الانتقال بكل مؤسسات الدولة والقطاع الخاص من المعاملات الورقية إلى الإلكترونية بل إلى المعاملات الذكية عبر الهاتف السيّار والوسائط الإلكترونية الأخرى وتحدثت عن أهمية التدريب بالداخل والخارج ، بجانب مطالبة الوزارة لوظائف متخصصة توزع عبرها للوحدات الحكومية والولايات بعد تدريبهم التدريب المناسب ليقودوا دفة العمل التقني بهذه المؤسسات.

سونا

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *