وصفه البعض بـ(رغوة الصابون) .. ظهور احمد الصادق في العيد على القنوات هل يشفع لصوته

وصفه البعض بـ(رغوة الصابون) .. ظهور احمد الصادق في العيد على القنوات هل يشفع لصوته

الفنان الشاب أحمد الصادق يعتبر من أبرز الأصوات الغنائية في الساحة التي حجزت لنفسها مكاناً وذلك في بداياته عن طريق ترديد أغنيات الغير، إلا انه وبعد فترة اتجه الى إصدار البومات غنائية ليثبت انه يستطيع المنافسة في الساحة باغنياته الخاصة واختفى من السطح الغنائي مما أدى إلى فقدان بريق نجوميته وكان ذلك مثل رغوة الصابون. في فترة ليست ببعيدة كنا نسمع صوته عبر مكبرات الصوت في المركبات العامة والمحلات التجارية وفي قلب المدن الا انه سرعان ما أدرك ذلك الخطر الذي يهدد عرشه فبادر مع شقيقه الفنان حسين بالإعلان عن حفلاته الجماهيرية التي كان آخرها بالأمس في السابق كانت تلك الحفلات يتسابق إليها الجمهور الذي بات في حالة عطش لأحمد الصادق ومن ثم قام بإحياء حفلاته الجماهيرية التي استطاع من خلالها أن يعيد جزءاً من بريقه الذي تلاشى وبعد ذلك حجز مقعده من جديد، قبل أيام أعلن أحمد الصادق عن جاهزيته للعودة إلى الساحة الغنائية بكل قوته في الصحف قائلاً: جاكم بلا يا ناس الساحة” بهذه المقولة التي اثارت العديد من التساؤلات من قبل معجبيه حول جدية أحمد للعودة، كما أنه ظهر في العيد عبر القنوات الفضائية، فهل يعود أحمد الصادق للساحة من جديد أم أن الوقت انتهى ووجب عليه الرسوب العام.

صحيفة التغيير

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *