خليجية تعتدي بوحشية على خادمتها بقضيب معدني لستة اشهر

تعرضت خادمة آسيوية الى ظلم وأذى مخدومتها الخليجية، التي ظلت تؤذيها وتهينها، وتضربها ضربا مبرحا بواسطة قضيب معدني وعصا خشبية على انحاء متفرقة من جسمها مدة ستة شهور، حتى احدثت فيها عاهة مستدامة قدرها الطبيب الشرعي بنسبة60%، مكثت على اثرها مدة شهرين ونصف الشهر في المستشفى، للتعافي من الإصابات والكسور التي لحقت بها من جراء تلك الاعتداءات المتكررة”.

وجاء في تفاصيل هذه القضية التي نظرتها الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي بحسب صحيفة “البيان”، ان ربة البيت لم تكتف بضرب الخادمة في انحاء متفرقة من جسدها بداية من اعلى رأسها الى اخمص قدميها، بل اجبرتها على المبيت في شرفة شقتها، وحرمتها من النوم في الداخل، بعد ان وفرت لها مرتبة اسفنجية، وبعض الطعام كما جاء في حيثيات القضية.

وبررت ربة البيت فعلتها في وقت استجوابها من قبل النيابة العامة أن الخادمة “لا تريد العمل لديها ،وأنها كانت تضربها للعودة إليه”.

من جانبها، ذكرت الخادمة في إفادتها خلال التحقيقات، ان مخدومتها كانت تضربها على جميع اعضاء جسمها بواسطة عصا حديدية متوسطة الطول، وكانت تدفعها بواسطة يديها على الدولاب، وفي الحمام ، وانها اضطرت الى اجراء عملية جراحية في قلبها واسفل يدها نتيجة ذلك الاعتداء المبرح، مشيرة الى انها دخلت في غيبوبة وحالة اغماء نقلت على اثرها الى مستشفى راشد لتلقي العلاج وبقيت فيه مدة شهرين ونصف الشهر .

واوضحت ان المتهمة حرمتها من حيازة الهاتف النقال، ولم تتمكن من الاتصال مع أي شخص في الخارج، او مع مكتب العمل، اضافة الى انها لم تعطيها راتبها منذ ان التحق بالعمل لديها قبل نحو تسعة اشهر من فتح البلاغ.

كما اوضحت المجني عليها جلست بجانب شرفة في شقة المتهمة لمدة يومين بسبب عملية الاعتداء عليها وامتنعت عن تناول الطعام مما أدى إلى إصابتها بفقدان للوعي، الأمر الذي دفع المتهمة لطلب سيارة إسعاف لنقلها إلى المستشفى.

المتهمة اعترفت خلال التحقيق معها، بانها هي من اعتدى على الخادمة، وتسببت لها بالإصابات الموصوفة، مشيرة الى ان الخادمة بدأت العمل معها قبل نحو تسعة شهور من فتح البلاغ، وانها كانت تعمل خلال اول ثلاثة شور بجد، وبعدها رفضت العمل، وطلبت الرجوع الى موطنها، الا انها رفضت ذلك وحاولتُ معها للبقاء واكمال مدتها، الا ان أنها رفضت، وامتنعت عن العمل، وهو ما دفعني الى الاعتداء عليها لحثها على القيام بواجباتها المنزلية”.


القدس العربي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *