صلاح الدين عووضة : ذات الشامة!!

* تجاوز عمره سن الزواج المتعارف عليها في البلدة ولم يفعل..

* عجزت أمه وخالاته وعماته وشقيقاته عن إقناعه باختيار شريكة عمره..

* وما كان هنالك من مانع مالي أو جسدي أو أسري يحول دون إكمال نصف دينه..

* فأسرته ميسورة الحال- بأطيانها- ولها عراقتها بين عائلات المنطقة بأسرها..

* وجده لأمه كان من دارسي الأزهر الشريف ولبث فيه من عمره سنين..

* وتخرج هو في كلية التربية – جامعة الخرطوم- ويعمل أستاذاً بثانوية البنات..

* وفضلاً عن ذلك فهو ذو وسامة – مع طول وهيبة – عشقته بسببها الكثيرات..

* ومعروفة – في البلدة – قصة (إحداهن) معه خلال ليلة من ليالي المدرسة الأدبية..

* فقد ألقت قصيدة غزلية – ركيكة – علمت حتى سكينة الفرَّاشة أن المعني بها (أمير)..

* ولكنه ما كان يلقي بالاً إلى أي محاولات أنثوية للفت نظره حتى حار الناس في أمره..

* فمنهم من زعم أنه كره جنس النساء جراء صدمة عاطفية حدثت له في الجامعة..

* ومنهم من قال إنه أسير عشق (جنية) تحول بينه وبين أي منافِسة (بشرية)..

* ومنهم من طعن سراً في (أهليته) – كزوج- تفسيراً لحالة عزوفه عن الزواج..

* ولكنه ما كان يكلف نفسه عنت الرد على أيٍّ من تلكم المزاعم في تجاهل غريب..

* وفي ليلة عرس ثريا ابنة شيخ البلد حدث شيء غير مجرى حياة أمير بشكل (درامي)..

* فصبيحة حفلة العرس فاجأ والدته بأنه قد أعجبته التي كانت بجوار أم كلثوم (الغنَّاية)..

* فلما لم تعرفها أمه وصفها لها وصفاً دقيقاً لم ينس معه حتى الشامة على خدها الأيسر..

* ومن بين الذي قاله إنها قمحية ذات عينين واسعتين وشعر متموج على الكتفين..

* ولكن لا أمه لا أخواته لا خالاته تعرفن على الحسناء هذه التي وصفها..

* بل وذهبن إلى أم كلثوم يسألنها عن التي كانت تجلس على يمينها فقالت (لا أحد)..

* وأُخذ أمير- قسراً- إلى (شيخ إدريس) بالضفة الشرقية ليختفي بعد أسبوعين..

* وباءت كل محاولات العثور عليه ما بين حلفا ودنقلا بفشل ذريع..

* ثم جاء خبرٌ أسال من الأعين خليطاً من دموع فرح الأهل وأسى البنات..

* لقد شوهد أمير بمعية فتاة- ببورتسودان- وهما في غاية من السعادة..

* وكانت الفتاة (ذات شامة وشعر متموج على الكتفين!!).

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *