د. صابر شريف الخندقاوي المثير للجدل يدلي بالمثير.. هذه القصة كاملة لطردي من المقصورة في مباراة الهلال وسموحة

اولاً هذا اتهام ظالم فانا لست نبتاً شيطانياً حتى أظهر فجأة أنا رجل اعمال معروف في الخليج ولدي عدد من الشركات داخل السودان وخارجه ولكن بعدي عن أرض الوطن جعل أعدائي يطلقون علي الشائعات وانا الحمد لله ملكني والدي عربة آخر موديل وأنا طالب بالثانوي العالي وفوق ذلك احمل درجة البكالوريوس من جامعة عين شمس وهي من أعرث الجامعات في الوطن العربي والعالم ولدي دكتوراه من جامعة الزقازيق فكيف بعد ذلك اكون نبت شيطاني النبت لا أساس له وأنا الحمد لله كلي أساس.

الخندقاوي يعشق الشهرة؟
أقولها بصراحة أنني في أول ظهور لي بالصحف وأنا كنت متواجد بقطر وقتها قدمت دعماً للمساعدة في علاج الممثلة الكبيرة فائزة عمسيب ولم أكن أقصد الاضواء ولأن الاستاذة فائزة عمسيب مشهورة فقد سلطت أجهزة الاعلام الاضواء على ذلك الدعم وخاصة صحيفة الدار وتوالى بعد ذلك دعمي لعدد من المبدعين في مختلف مجالات الحياة وبعد ذلك أصبح هنالك من يمتحدني وينتقدني فوجدت نفسي تحت الاضواء والشهرة والحكاية عجبتني ومن يقول انه لا يعشق الشهرة والاضواء كذاب.

لماذا تقدم الخير (وتخندقه)؟
أولاً أنا لا اقصد بالخندقة اذلال من أقدم له الدعم فو مجرد شعار أردت له الانشار لمؤسستي الخيرية وهو يعني القوة والتعاون والاتحاد من اجل مساعدة المحتاجين وتكريم المبدعين ولكن فهم الامر خطأ وكانت صحيفة الدار أول من هاجمتني بضراوة وأذكر بأن مذيعة تعمل في قناة النيل الازرق ظهرت متخندقة بشعارنا نفت للدار أنها تعرفني وانني طلب منها التقاط صورة الخندقة معها ولكن الحقيقة هي من طلبت ذلك وعرفتني بنفسها والتقطت الصورة بكاميرا موبايلها الخاص وحولتها لموقعنا في الفيس بوك والشهود موجودين.

وما هي الخبرات التي تؤهلك لرئاسة الهلال؟
الكاردينال ليس بأفضل مني فأنا هلالابي بالميلاد وأعشقه منذ الصغر واملك الخبرات الكافية والشهادات الدراسية والمال منحني الله له ولدي أفكار لادارة نادي الهلال ولكني حوربت كثيراً فأي دعم أو حوافز أقدمها لنجوم الهلال يقولون أنها رفضت وفي الحقيقة تكون استلمت وآخر اقاويلهم ضدي عندما أحضرت وجبة طعام في مباراة الهلال ومازيمبي للجماهير أشاعوا انني أحضرت سندوتشات (طعمية) وكانت الوجبة (بيرقر) ومعها موية صحة والهدف كان معنوي.

ولماذا تم طردك في مباراة سموحة بالقاهرة؟
شأني شأن أي عاشق للوطن والهلال ذهبت لمشاهدة مباراة الهلال وسموحة المصري الحاسمة للتأهل للمربع الذهبي وجلست في المقصورة مع عدد قليل من السودانيين المتواجدين بالمقصورة فجاءني ضابط شرطة مصري برتبة رفيعة وقال لي عليك مغادرة المقصورة فوراً لأن ناس الهلال قالوا انت لست عضوا أو قيادياً بالنادي وعلى الفور نفذت التعليمات وجلست أشجع الهلال مع جماهيره الغبش في المدرجات الشعبية وبعد ذلك جاءني نفس الضابط وطالبني بالعودة للمقصورة وقلت له هذا هو مكاني الطبيعي مع الجماهير الزرقاء لتهتف لي جماهير الهلال بالمقصورة (الخندقاوي القمر الضاوي) وانا اعرف من قام بذلك فمن أرادوا اذلالي بذلك واهانتي اعادوني لمكاني الطبيعي مع جماهير الهلال الحبيبة لى نفسي وقلبي.

ماذا بينك والكاردينال؟
لا اعرف والله السبب ولكنه دائماً يضايقني في وقوفي مع الهلال وهو هلال الجميع وليس الكاردينال أو الخندقاوي وانا عبركم اقول انني اقول لمن يحبني انني انسان لا يعرف الكرة في حياته ولا يمارسها فهو يحب الجميع وان اختلفوا معه.

توقعاتك لمباراة الهلال اليوم؟
من قلبي أتمنى تأهل الهلال لنهائي البطولة واحرازه للقب رغم النتيجة السلبية في لقاء أم درمان وأقول هنالك لاعبين لا يشبهون الازرق.

ثلاثة محترفين أجانب؟
أحضرت للهلال هدية ثلاثة لاعبين اجانب من العيار الثقيل الآن ثلاثتهم من افضل نجوم الدوري القطري ولكنهم رفضوا تسجيلهم واحدهم أبرز المحترفين في الدوري القطري من الاجانب.

صحيفة الدار

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *