الأب أفضل من الأم في سرد قصص الطفل

الأب أفضل من الأم في سرد قصص الطفل

دراسة تتوصل إلى أن الاطفال يتفاعلون مع القصص التي يرويها لهم الآباء اكثر من الأمهات لأن الأسئلة التي يطرحونها تشكل عاملا إيجابيا لأبنائهم.

كشفت دراسة أميركية حديثة أن الأطفال يستفيدون أكثر من قصص ما قبل النوم عندما يقصها عليهم الأب وليس الأم.

وقالت الدراسة إن الأسئلة التي يطرحها الرجال عندما يقرأون القصص للأطفال تؤدي إلى “نقاشات خلاقة” تثير خيال الأطفال أكثر، وبالتالي يكون هذا الأمر مفيدا للتطور اللغوي للطفل لأنه يشعر بالتعرض لتحديات أكبر وأسئلة عليه الإجابة عليها. وتوصلت الدراسة، إلى أنه بعد عام من قراءة قصص ما قبل النوم من جانب الأبوين للأطفال لتحديد مدى تأثيرها على لغة الطفل، اتضح أن الفتيات بشكل خاص استفدن أكثر من قراءة الأب للقصص وليس الأم.

وأوضحت أن هذا التأثير واسع النطاق، لا سيما إذا بدأ الآباء في قراءة القصص لأطفالهم قبل بلوغ عامهم الثاني، وأضافت أن القراءة ينظر إليها عادة كنشاط يقتصر على الأم وبالتالي يصبح الأطفال أكثر انتباها عندما يقرأ لهم الأب قصة. وأكدت الدراسة أن الرجال والنساء يقومون بهذه المهمة بشكل مختلف، فبينما تميل الأمهات إلى طرح أسئلة واقعية على الطفل أثناء قراءة القصص، يفضل الآباء أسئلة مجردة ونظرية أكثر، مما يشكل عاملا إيجابيا بالنسبة للتطور اللغوي للأطفال لأنهم يميلون في هذه الحالة إلى استخدام عقولهم أكثر.

ومن جهة أخرى خلصت دراسة بريطانية إلى أن المدة المثالية لقصة ما قبل النوم التي يرويها الآباء لأطفالهم ينبغي أن تكون بين 8 و9 دقائق. وشددت على أهمية أن تكون نهاية القصة سعيدة، لأن هذه القصص كفيلة بالتأثير على الطفل وجعله ينام بسرعة أكبر.

جريدة البشاير

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *