د. عادل الصادق المكي : خروف والاّ أقوم جاري!

بعض الناس اعتادوا.. ومباصرة منهم للضحية.. اعتادوا يشترو الخروف تالت يوم.. ويضبحوهو في نفس اليوم.. بيعلمو كدا لأنو في فهمهم بتكون الأسعار اتهاودت شوية.. والخروف الكان بمليون ونص بيلقوهو بي تمنمية أو سبعمية جنيه.. السنة دي تمقلب هؤلاء القوم.. قيقوم الواحد منهم من الصباح ويمشي ومطمن تب .. ويحدس ناس البيت يجهزو الفحم والكانون.. والخروف فوق الدرب كالمعتاد.. مرق وحام العاصمة علي كراع كلب.. ما يلقي الا كوم كومين اللات خرفان.. الخرفان اختفت اتفتحت الواطا وبلعتها.. مشت وين ما معروفة؟.. حتى اللقاهن يخت يدو فوق أقرب خروف ويسأل “أها دا بكم؟” سيد الخرفان يكون قاعد تحت الضل ولا يكلف نفسو يقوم يقول ليهو بي “تلاتة؟”.. دا هنا يرفع يدو من ضهر الخروف زي القرصتو عقرب.. “تلاتة شنو؟”.. يرد سيد الخرفان بكل تغا “تلاتة مليون”.. “يا زول دا كلام شنو؟”. “.. بس تراهو دا”.. ويعتبر انو بيهظر.. يا زول عليك الله ما تهظر في الشمش الحارة دي.. ويصر سيد الخرفان على التلاتة ويكتشف المباصر النجيض انو مسك ماسورة من أمها.. ويحوم وتراها دي الاسعار لحدي اربعة مليون.. يرجع اهلو ايد ورا وايد قدام.. ويقول للمرا “ما لقيت خروف.. البلد عدمت اسم البيقول باع”.. المرا طبعا ما ح تصدق.. وتعتبر نضمو نوع من انواع الطرطشة الغير مبلوعة.. الا يقول ليها “علي الطلاق ما لقيت خروف”.. براحة تقول لو “خلاص خلاص ما تقوّم نفسّك.. أي حاجة علي الطلاق؟.. اصلو ما عندك حليفة غيرها؟”!!
اختفت الخرفان.. وأسياد الخرفان.. تالت يوم في العيد.. مرق النضم والإشاعات ما معروفة صح واللا كضب؟.. قالو ناس الحكومة فرضو علي كل خروف حايم في العاصمة ويتمتع بخدمات العاصمة فرضو عليهو مية وخمسين جنيه.. ناس الخرفان ساقوهن ومرقو.. عشان كدي قلّت واتعدمت واسعارها ارتفعت!! واحدين قالو لا.. السماسرة دسو الخرفان عشان اسعارها ترتفع ويبيعو بمزاجهم.. لكن ما اعتقد دي صاح .. لأنو دا موسم.. والموسم ممكن يبيع فيهو أكبر كمية بأسعار مناسبة اخير ليهو من يبيع كمية بسيطة باسعار تجنن البيسمعها خليك من البيشتري بيها.. وقربو يقولو خروف زايد سكين زايد ساطور زايد حبل زايد مفراكة .. ومعاهو كرت ضمان لمدة سنة بأربعة مليون!! غايتو لو ناس الحكومة فعلا فرضو رسوم علي الخرفان.. يكونو اتلومو وخاصة الظرف ظرف حرج.. والناس متضايقة.. ويكونو خلقو ازمة بايدهم.. ولو السماسرة هم الدسو الخرفان يبقى السماسرة فهمهم قلّ.. خروف باربعة مليون؟ في بلد تعتبر من أكتر الدول العربية ثراءًبالثروة الحيوانية؟! وشايف في الوسائط الاجتماعية ناشرين انو في خروفين اتباعن بأربعطاشر مليون.. الواحد بسبعة.. احدهم قال لي لكن ما بيستاهل السبعة! انت قايلو خروفاً هين؟.. دا لو قال باع .. علي مساحة اربعماية كيلو متر مربع أي نعجة موجودة فيها لما يقول باع تخلي الفي ايدها، وتقيف علي حيلها وتوقّف اضنيها وتقول دايرة منو الذُرية!!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *